TV

وكيل المخابرات الأسبق يطالب برفع الوعي العربي

اللواء رشاد: مواجهة الفكر الديني المتطرف مسؤولية كل المؤسسات

طالب وكيل جهاز المخابرات العامة الأسبق وخبير شؤون الأمن القومي، اللواء محمد رشاد، الدول العربية بوضع خطة متكاملة، لرفع الوعي لدى المواطن، حتى لا يكون سهل استقطابه لأي جماعة متطرفة أو توجيهه توجيهات إرهابية ومتطرفة.

وقال في تصريح خاص لـ«التنوير»، إذا استمر هذا الفكر دون مواجهة فسيورث من جيل إلى جيل آخر ولن يتم السيطرة عليه بعد ذلك.

خطة متكاملة.. مسؤولية مؤسسات الدولة لمواجهة الفكر المتطرف

وأشار اللواء رشاد إلى أن مواجهة الفكر الديني المتطرف والإرهاب مسؤولية مؤسسات الدولة ككل وليس جهة واحدة بعينها.

وأكد أن مواجهة الفكر الإرهابي مسؤولية كل دولة، وحتى يتم القضاء عليه يجب تضافر كل مؤسسات الدول مثل التعليم والثقافة وأن تضع خطة كبيرة لتبدأ في تغيير هذا الفكر.

وأضاف: نحن نواجه الإرهاب والتطرف منذ فترة، خاصة أنه خرج من رحم جماعة الإخوان الإرهابية، ولذلك أصابنا الجزء الأكبر منه.

ولفت إلى أن الإرهاب مازال موجودًا في سيناء وقل كثيرًا لكنه مازال في المنطقة، وينتسب إلى جماعة الإخوان، ومنتشر في كل الدول العربية.

وأوضح أن كل الدول العربية اليوم تحذو حذو مصر في مواجهة هذا التنظيم، لأن له خلايا كثيرة موجودة وتتصل ببعضها البعض.

تمويل كامل ومستمر لدعم التنظيمات الإرهابية

وكشف وكيل المخابرات الأسبق أن هناك تمويل كامل ومستمر لمثل هذه التنظيمات، مؤكدًا أن مصر هي مركز رئيسي لمحاربة الإرهاب، لأنها عانت الكثير منه ونجحت في تطويقه والحد منه.

ولفت إلى أن مصر قامت بدور كبير جدًا في هذا الإطار وتحملت الكثير من جماعة الإخوان الإرهابية، وكذلك كل الدول العربية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى