تأملات في كتاب

«ومضات على الطريق».. منظومة فكرية واسعة

حي معاوية: المفكر علي الشرفاء وضع منظومة قادرة على تطوير العالم العربي

أوضح رئيس مؤسسة «رسالة السلام» في موريتانيا، حي معاوية حسن، أنَّ سلسلة كتب «ومضات على الطريق»، للمفكر العربي علي محمد الشرفاء الحمادي الصادرة عن مؤسسة رسالة السلام للأبحاث والتنوير، تعتبر منظومة فكرية واسعة.

وقال في تصريح خاص لـ«التنوير»، إن الجزء الأوَّل من هذه السلسلة القيمة يتضمن مجموعة من الدراسات ومشاريع الحلول قاسمها المشترك أنها قومية المضمون، بمعنى أن بعض الأفكار وإن كانت موجهة إلى دولة عربية بذاتها لكنها تنطبق على كل الدول العربية الأخرى بالإضافة إلى الدراسات المتعلقة بجامعة الدول العربية.

منظومة سياسية واقتصادية وعسكرية لمواجهة المستقبل

وأضاف حي معاوية أن المفكر علي الشرفاء من خلال إسهاماته الفكرية وضع الخطوط العريضة لمشروع القومية العربية، من أجل إيجاد منظومة سياسية واقتصادية وعسكرية قادرة على تحقيق التطوير في الوطن العربي والقدرة على مواجهة المستقبل وتنمية القدرات في المجالات الاقتصادية والعسكرية، حتى تتحقق النتائج المرجوة وتعود فوائدها على المواطن العربي في مختلف أنحاء العالم.

وأشار إلى أن الجزء الثاني من السلسلة تحدث عن مقترحات لتصويب الخطاب الإسلامي، يتضمن دعوة مخلصة من المؤلف للمثقفين والمفكرين وعلماء الأمة المنوط بهم إخراجها من مأزقها وتصويب مفاهيم الخطاب الإسلامي وما تسبب في تشويه رسالة الإسلام من تزوير وعبث في تفاسير القرآن الكريم لخدمة المصالح الدنيوية السياسية أو المادية المؤامرات لطمس قيم الرحمة والعدل والحرية والمساواة.

واستنكر الخطط التي وضعها أعداء الإسلام واليهود وضخوا الروايات والإسرائيليات في مرجعية الإسلام ونسبت زورًا وبهتانًا إلى الرسول صلى الله عليه وسلم لتشويه رسالة الإسلام.

وأوضح أن بذلك يتحقق لهم صرف الناس عن دينهم الإسلامي والتصديق بالمنقول وإقناع غالبية المسلمين بها، وإيصالها إلى درجة التقديس.

سلسلة كتب توضح مقاصد آيات القرآن لضمان الخير للإنسانية

وأشار حي معاوية إلى أنَّ الجزء الثالث من سلسلة كتب «ومضات على الطريق» بعنوان «المسلمين بين الآيات والروايات»، إذ أن الكتاب محاولة مخلصة ونداء من القلب والعقل من أجل البحث بكل تجرد في كتاب الله، كما يستعرض مقاصد آيات القرآن لخير الإنسانية جميعًا في دعوته للرحمة والعدل والحرية والسلام والتعاون بين جميع البشر، من أجل أن يعيش الإنسان آمنًا وموفرًا قوت يومه في سلام واستقرار ويتبع هدى الله وآياته ويعمر الأرض ويكتشف ما فيها من بركات.

وذكر أن الجزء الرابع جاء بعنوان «التكليف الإلهي للرسول صلى الله عليه وسلم وحقيقة سنته»، وهو واضح ورسالة محددة بالتقيد بإبلاغ الناس بآيات القرآن الكريم والالتزام بإيصال الخطاب الإلهي وشرح مقاصده بما ينفع الناس في الدنيا والآخرة ويرشدهم إلى اتباع القرآن الكريم ليحقق الأمن والسلام للمجتمعات عامة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى