مستشرقة ألمانية: الإسلام دين الإنسانية

«الإسلام دين الإنسانية».. كتاب جديد طرحه، جناح الأزهر الشريف بمعرِض القاهرة الدوليّ للكتاب، وهو من تأليف المستشرقة الألمانية أنّاماري شميل، من إصدارات هيئة كبار العلماء بالأزهر.

وتندرج دراسة أنّاماري شيميل عن الإسلام، كما يَذكر مُترجِم الكتاب، في إطار اهتمام المستشرقين بدراسة الإسلام، بعيدًا عن وجهات نظرٍ أشاعها باحثون غربيون متحيّزون.

ويؤرّخ الكتاب لبداية اهتمام الباحثين الغربيين الفِعليّ بدراسة الإسلام وحضارته على أساسٍ عِلميّ منهجي، فهي تبدأ الحديثَ عن نشأة الإسلام وانتشاره، وتُقَدِّم رؤيةً صادقة عن الجوانب الإنسانية في الشريعة الإسلامية، وتستعرض بشكلٍ إجماليّ تاريخَ الفلسفة الإسلامية وعِلْم الكلام ونشأة الفِرَق، ثم تُبحِر بنا في عالَم التصوف لتتعرّفَ على رجالاته وتصوراتهم الإنسانية، وتنتهي الدراسة إلى وصْف العالم الإسلامي المُعاصِر.

يُذكر أنّ أنّاماري شميل، وُلدتْ عام ١٩٢٢م، وتعلّمت اللغة العربية في الخامسةَ عشرةَ من عمرها، ودرستْ في جامعة برلين علومَ العربية والإسلام، وحصلت على الدكتوراه تحتَ عنوان: «دراسة عن مفهوم الحُبّ في التصوف الإسلامي المُبَكِّر»، وعملت في التدريس في ألمانيا وأمريكا وعددٍ من جامعات العالم، وقد حصلت على العديد من الأَوْسِمة، من بينها: وِسام العلوم والفنون من الطبقة الأولى، من مصرَ، عام ١٩٩٦م، وتوفيت أناماري شميل في عام ٢٠٠٣م، وكُتب على قبرها، بالعربية والألمانية، الأثرُ الإسلاميّ المشهور: «الناس نيامٌ؛ فإذا ماتوا انتبَهوا».

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

EnglishFrenchSpainPortugalItalyGermanRussia
إغلاق