الإفتاء: ختان الإناث «عادة» وليس «عبادة»

العلماء لا يوجد نص قرآني بجواز الختان.. والمتشددون يعتمدون على أقوال مكذوبة

ختان الإناث «عادة» وليس «عبادة».. بهذه الفتوى الجريئة أفتت دار الإفتاء المصرية، لتؤكد للمجتمع الإسلامي أن ختان الإناث عادة عربية وليس سنة دينية.

وفي هذا الإطار أعادت دار الإفتاء، التأكيد مرة أخرى، على أن ختان الإناث ليس من العبادات، أو السنن الدينية المفروضة على المسلمين.

دار الإفتاء: لم يرد نص شرعي بجواز ختان الإناث

وأضافت «الإفتاء» في بيان لها، أنَّه لم يرد نصٌّ شرعي عن ختان الإناث، أو يأمر المسلمين بأن يختنوا بناتهم، كما لم يثبت أن النبي محمد، صلى الله عليه وآله وسلم، قد قام بختان بناته الكرام أو أمر بختان بنات الصحابة.

وأوضحت، دار الإفتاء، أن بعض المتصدرين للفتوى يزعمون بدون علم، أن منع الجهات الصحية المسئولة لعمليات «الختان»، يُعد مخالفة للشريعة الإسلامية.

وأشارت إلى أن أهل الذكر، وهم الأطباء في تلك الحالة، قد أكدوا أن الختان له، أضرار قد تصل إلى الموت، مشددة على أن شريعة الله جاءت لحفظ الأنفس، وكل عمل يهدد هذا المقصد فحكمه الحرمة.

كما لفتت إلى أنَّ «الختان» عادة موروثة، انتشرت بين دول حوض النيل قديمًا، فكان المصريون القدماء يختنون الإناث، ولم تقف تلك العادة على دول حوض النيل بل انتقلت إلى بعض مناطق العرب.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

EnglishFrenchSpainPortugalItalyGermanRussia
إغلاق