نور على نور

الإسلام بين التجديد والتصويب

الخطاب الديني يُصحح الإستنباط الخاطئ للآيات

المفكر العربي علي محمد الشرفاء الحمادي

المفكر العربي علي محمد الشرفاء الحمادي

باحث ومفكر إماراتي، مهتم بالشأن العربي وما آل إليه حال الأمة العربية. له العديد من الكتب والأبحاث التي تناولت دعوته إلى إحياء الخطاب الإلهي والتمسك بأن يكون القرآن الكريم هو الدستور والمرجعية الوحيدة للمسلمين.
المفكر العربي علي محمد الشرفاء الحمادي

آخر أعمال الكاتب المفكر العربي علي محمد الشرفاء الحمادي (كل المقالات)

التجديد يعني التحديث، ويتطلب ذلك حَذْف بعض عناصر الدين وإستبدالها بعناصر جديدة، والنَّاس يعلمون بأنَّ الدين عند الله هو الإسلام، الذى أنَزله الله على رسولِه الكريم فى آيات بينات وتشريعات إلهية وعبادات تضمَنت قواعد وتعليمات.

وإذا إتبعنا مُصطلح التجديد فكأنَّما الأمر يتطلب تبديل الآيات لتحل محله آيات جديدة، تتوافق مع مُتطلبات العصر، بينما تصويب الخِطاب الديني ، يعنى تصحيح الإستنباط الخاطئ للآيات، والجهل بمعرفة مقاصدها لمنفعة الانسان، كما أنَّ الخِطاب الإلهي وتشريعاته وتعليماته، صالح لكل زمان ومكان ولمُختلف العُصور.

فالعدل صالح فى كل عصر والرَّحمة والسلام والحُريّة والتعاون والإحسان والتسامُح وكثير من القيَم السامية والتشريعات التى سبَقت الحضارة الإنسانية فى إحترام حق الإنسان فى الحياة والعيَش الكريم فى ظل الأمن والإستقرار.

تصويب الخِطاب الديني قائم على مرجِعيَة القرآن

ومن هُنا يتطلب تصويب الخطاب الديني على الإعتماد فقط على مرجِعية القرآن رسالةِ الله للإنسان، وعندما إعتمد المُفسرون وأهل الفتوى على مراجِع بشرية وعلى روايات وإسرائيليات كاذبة، إلتبَست المفاهيم وضاعت حقيقة رسالةِ الإسلام التى تُضيء للإنسانية طريق السلام والخَير والرحمة والعَدْل.

وهي بالطبع، ليست كما صَورَها المُفسرون وأصحاب الروايات، تدعو إلى سَفْك الدم والتّجَني على الحُقوق والإستيلاء على الأموال وقَتْل النُفوس البريئة.

وحولت المنتمين لمرجِعيات الروايات إلى وحوش إفتقدت الرحمة وإستباحت العَدَالة وزَرَعت الخَوف والفَزع فى قلوب الناس والله يُريد لهم حياة آمنة مُستقرة فى خطابه الإلهي الذي سيظل يتفاعل مع الحياة حتى قيام الساعة، فلا يحتاج إلى تجديد بل يتطلب تجرُد العقول من الهوى والنَفْس الأمَّارة بالسوء وفهم المعانى الحقيقية التى تُحقق مُراد الله لخلقه حياة كريمة فى سلام وطُمانينة تُحقق السعادة للجميع ويعيشوا اخواناً متحابين مُتعاونين لا ظُلم ولا ظَلام، لا بَغي ولاعدوان كل يعبد الله وكل له دينه كيفما أراد والحُكم لله يوم الحساب، تأكيداً لقوله سبحانه: “إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَالَّذِينَ هَادُوا وَالصَّابِئِينَ وَالنَّصَارَىٰ وَالْمَجُوسَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُوا إِنَّ اللَّهَ يَفْصِلُ بَيْنَهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِۚ إِنَّ اللَّهَ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ “.(الحج : 17)

لذلك وَضَع الله سبحانه قاعِدة إلهية تتعلق بإختصاص الحُكم على عِباده له وحدَه دون غيرِه ولَم يُعَين على الناس رقيباً على عباداتهم فلكلٍ منهم مَنهجه ومَذهبه والله وحده يُجازى من يعمل صالحاً ومن أساء فله حسابه يوم القيامة ولا يَحِق لإنسان أنْ  يُراقِب الناس فى شعائرهم العِبادية أو يمنعهم من مُمارستها حيثُ قال لرسوله: “رَّبُّكُمْ أَعْلَمُ بِكُمْۖ إِن يَشَأْ يَرْحَمْكُمْ أَوْ إِن يَشَأْ يُعَذِّبْكُمْۚ وَمَا أَرْسَلْنَاكَ عَلَيْهِمْ وَكِيلًا”.(الإسراء :54)

كما وَضَع تشريعاً للناس جميعاً فى حُرية الإعتقاد الدينى، بقوله تعالى: “وَقُلِ الْحَقُّ مِن رَّبِّكُمْۖ فَمَن شَاءَ فَلْيُؤْمِن وَمَن شَاءَ فَلْيَكْفُرْۚ إِنَّا أَعْتَدْنَا لِلظَّالِمِينَ نَارًا أَحَاطَ بِهِمْ سُرَادِقُهَاۚ وَإِن يَسْتَغِيثُوا يُغَاثُوا بِمَاءٍ كَالْمُهْلِ يَشْوِي الْوُجُوهَۚ بِئْسَ الشَّرَابُ وَسَاءَتْ مُرْتَفَقًا”.(الكهف :29)

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

EnglishFrenchSpainPortugalItalyGermanRussia
إغلاق