الإسلام دين محبة ولا يدعو للإرهاب

نائب أمريكى يُعلن تضامنه مع المسلمين من أجل العدالة

«الدين الإسلامي من أعظم الديانات.. ودين محبة وسلام ولا يدعوا للإرهاب».. بهذه الكلمات سجَل النائب الأمريكي «آل جرين» عضو لجنة الأمن القومى بالكونجرس، شهادته عن الإسلام والمسلمين.

وأكدَّ البرلماني الأمريكي في بث تلفزيوني تناقلته مُعظم وسائل الإعلام ومواقع التواصُل الإجتماعي، أنَّ الدين الإسلامي أحد أعظم الديانات فى العالم ودين مُسالم مع الجميع.

مُضيفاً في كلمة ألقاها أمام لجنة الأمن الداخلى بمجلس النُواب الأمريكى، أنه جاء ليُعلن تضامُنه مع المجتمع المسلم من أجل العدالة.

وتحدث عن تجربتِه مع الفصْل العُنصري في الولايات المتحدة، قائلاً: «أفهم الشعور بأنْ تكون جزءًا من مجتمع يتم التعامُل معه بظلم».

وأضاف: «لقد عايشت فترة العزْل العُنصري فى الولايات المتحدة، وأعرف ما هو شعور أن تخرُج من الباب الخلفى».

واستكمل حديثه قائلًا: «وأعرف كذلك ما هو شعورك وأنتَ تشرب من مياه النوافير المُتغيرة القذِرة، وأعرف شكل الظُلم رأيت وجَهَه وأعرف رائحته».

وأضاف: «جلست فى غُرف الإنتظار التى يجلس فيها السُود فقط، وكانت لغيرِهم غُرف أُخرى، لذا أنا لا أُريد أنْ أري أي شيء مُشابه من قَريب أو بَعيد كهذا يحدُث لأى شخص أخر».

«جرين»: أقف هنا اليوم تضامُنًا مع المجتمع المسلم

وأوضح «جرين»: «لذا.. فأنا أقف هنا اليوم تضامنًا مع المجتمع المسلم، وضد الظلم الذى تتم مُمارسته ضد الإسلام  ، إنه يجري الحطْ من قدر الإسلام بإضافة كلمة إرهاب له».

وقال: «هذا الأمر ظُلم لهذا الدين، فالإسلام دين مُسالم، وليس هناك دين يسمح بقتل النفس البريئة عمدًا ، الناس الذين يقومون بالأفعال الخسيسة إن قاموا بها باسم الدين، هذا لا يجعلها جزءًا من الدين ولا يجب أنْ نعتبر الناس مُذنبين لمجرد انتمائِهم لدينٍ ما».

وأوضح: «ما يقوم به بعضُ الناس هو عمل خبيث، ويجب علينا أن نُسميه بهذه التسمية، ولكنه ليس الإسلام.

لا يمكننا كنتيجة لذلك أن نُقرر حظر كل من ينتمى إلى الإسلام من دخول هذا البلد، سوف يكون هذا خطأ كبير                                                                                                                           واختتم «جرين» كلمته، قائلًا: «أنا أقف هنا اليوم مع العدالة وأقف من أجل إنصاف الإسلام من مُحاولات تشويهه».

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

EnglishFrenchSpainPortugalItalyGermanRussia
إغلاق