»الزواج».. كما جاء في الخطاب الإلهي

التكاثر والتناسل سنة الله في كونه لإعمار الأرض

الزواج سُنة من سُنن الله في أرضه، جعلها الله سبحانه وتعالى للإنسان حتى تستمر دائرة حياته ولا تنقرض سلالة البشر باعتبارهم خلفاء الله في الأرض.

ويُعتبر الزواج الوسيلة التي اختارها الله لعباده من أجل التكاثر والتناسل حتى تتم عملية إعمار الأرض، حيث يقول تعالى «وَمِنْ كُلِّ شَيْءٍ خَلَقْنَا زَوْجَيْنِ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ».

يقول الدكتور أمين عبدالفتاح عامر في كتابه «مفاتيح الحياة الزوجية السعيدة» الصادر عن دار النخبة للنشر، إنَّ الآيات القرآنية لا تأتي إلا مع الشئ الكبير أو العظيم، فمسألة التكيف والتآلف بين الزوجين غاية في الصعوبة وبالغة التعقيد، ولكنها قدرة الله تعالى القادر على كل شئ، يقول له كن فيكون.

وقد حثنا القرآن الكريم للتعارف والتألف لإتمام سنة الله في أرضه وهي التكاثر والتناسل فقال تعالى: «يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبيرٌ».

مخطئ من يؤجل زواجه خوفًا من أعبائه

ويُضيف الدكتور أمين عبدالفتاح عامر: قد يحجم البعض أو يؤجل الزواج وذلك لضيق ذات اليد، أو خوفًا من العجز عن تأدية مطالبه وتحمل أعبائه وتبعاته، وذلك شيء خاطئ، ليتأكد المرء تمامًا أنَّ الله سيفتح له أبواب الرزق، وسيمده بقوة على قوته كي يتغلب على محدودية دخله.

يقول الله تعالى «وَأَنكِحُوا الْأَيَامَىٰ مِنكُمْ وَالصَّالِحِينَ مِنْ عِبَادِكُمْ وَإِمَائِكُمْ ۚ إِن يَكُونُوا فُقَرَاءَ يُغْنِهِمُ اللَّهُ مِن فَضْلِهِ ۗ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ».

ويتساءل عامر «لماذا الخوف ولماذا الإمساك عن الزواج؟» هذا وعد من الله مهما كان المرء يشكو من قلة الدخل، أو لا يملك ما يساعده على الزواج.

المهم في الزواج هو إخلاص النية

وذكر أنَّ المهم في الزواج هو عقد العزم، وإخلاص النية لله بالبحث عن العفاف وتحصين النفس والنجاة بها عما يغضب الله، وبذلك سيفتح الله أبواب الرزق ويُيسر الأمور.

ولفت إلى أنَّه قد يتخيل البعض لوهلة أنْ يُضرب عن الزواج، وأن ينقطع للعبادة وقيام الليل وصوم النهار واعتزال النساء، وأنْ يحيا حياة الرهبان المخالفة للطبيعة البشرية.

وأشار إلى أنَّ ذلك على عكس ما كان يفعله رسول الله صلى الله عليه وسلم؛ فكان يصوم ويفطر ويقوم وينام ويتزوج النساء.

وأوضح أنَّه من سعادة ابن آدم ثلاثة «المرأة الصالحة والمسكن الصالح والمركب الصالح» ومن شقاوته ثلاثة «المرأة السوء والمسكن السوء والمركب السوء».

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

EnglishFrenchSpainPortugalItalyGermanRussia
إغلاق