قوامة الرجل في القرآن الكريم

المفتي: الإسلام أعطى للزوج حق إدارة الأسرة وليس التسلط على الزوجة

قوامة الرجل من الأمور الشرعية التي نص عليها (الخطاب الإلهى) ليُحمِّل الرجال مسئولية رعاية وحماية الأسرة وعلى رأسها المرأة.

إلا أنَّ الجماعات الإرهابية المُتطرفة تستغل اللفظ القرآني لإضطهاد وظلم المرأة تحت ستار «القوامة الوهمية».

والقوامة الواردة في القرآن الكريم تعني تحمُّل مسئولية الزوجة وحمايتها والإنفاق عليها، وعدم تعرضها للأذى بكل أنواعه، وهو عكس ما تقوم به الجماعات المتطرفة التي تستغل المرأة في كافة العمليات الإرهابية.

 القوامة في القرآن تعني حماية المرأة وليس انتهاك حقوقها

يقول الدكتور “شوقي علام”  مفتي الجمهورية : إنَّ قوامة الرجل ثابتة بنص القرآن الكريم، ولكنها لا تُعطي الزوج حقًّا يتسلط به على زوجته أو تجعله متفردًا في اتِّخاذ القرارات.

كما أنَّ القوامة تكليف من الله للرجل وليست تشريفًا له، وهي مسئولية عظيمة سوف يُحاسب عليها الرجال يوم القيامة.

وأضاف «علام» في برنامجه الإسبوعي «مع المفتي» بالتليفزيون المصري أنَّ القوامة تظل ثابتة للرجل ولا تنفك عنه بحال؛ فإذا قصَّر في واجباته بدون عُذر وجَبَ إرشاده بحوار عقلاني ومُتزن.

مشيراً إلى أنَّ استقرار الأسرة مسئولية مشتركة بين الزوجين؛ فهما شريكان في مواجهة التحديات الأُسرية الطارئة، وإنْ كانت المسئولية الكبرى تقع على عاتق الرجل بحُكم القوامة.

يقول تعالى: «الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاءِ بِمَا فَضَّلَ اللهُ بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ وَبِمَا أَنْفَقُوا مِنْ أَمْوَالِهِمْ…» (النساء: 34)

وأوضح «علام» أنَّ قوامة الزوج تعني مسئوليته عن الأسرة المكونة من الزوجة والأولاد، ولا ترتب بحالٍ حقًّا يتسلط به الرجل على المرأة، بل قد حث الشرع الزوج على طلب مشورة زوجته في كل شيئ.

كما أن معنى القوَّامة المذكورة في الآية الكريمة تعني القائم على حقوق الله تعالى؛ كما جاء في القواميس والمعاجم كالقاموس المحيط.

وذكر أنَّ الـ«قوَام» بالتخفيف يعنى عدلًا ووسطًا بين الطرفين؛ وعلى هذا كله لا تُنتج القوامة تسلُطًا واستعلاءً، بل تُنتج قيامًا على الحق وعدلًا في تولي الأمر.

وأوضح أنَّ كل هذه المعاني الواضحة تدخل في مضامين المسئولية والولاية؛ لأنه لا يُعقل أنَّ القائم على حقوق الله تعالى أو على الحقوق جميعًا يُمكن أن يكون مُتسلطًا على هذه الحقوق، بل الأدق أنْ يُقال: إنه أضحى مسئولًا عن هذه الحقوق بكل تفاصيلها.

تقصير الرجل في حقوق زوجته ينسف معنى القوامة

وأوضح الدكتور شوقي علام أنَّ القوامة تُحقق مصلحة الأسرة عندما يُدير الزوج بها أسرته إدارة حسنة ورشيدة بعيدًا عن الرُعونة والتسلُّط.

كما أن تقصير الزوج في حقوق زوجته ينسف معنى القوامة لأنَّ الزوج مسئول أمام الله عن أي تقصير تجاه أسرته وخاصةً إذا كان هذا التقصير دون عذر.

وأضاف أنَّ الشرع الحنيف أوجب على الزوج واجبات لازمة تجاه أسرته؛ مثل القيام بجميع ما يحتاج أفرادها من نفقات ومُتطلبات مع صيانتهم ورعاية حقوقهم.

وشدَّد على أنَّ القوامة لا تعني عدم مشاركة المرأة لزوجها في المسئولية، لأن الشرع أوجب على المرأة التعاون مع زوجها في تحمُّل المسئولية.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

EnglishFrenchSpainPortugalItalyGermanRussia
إغلاق