عادة سلبية تنهي الحياة الزوجية

إفشاء أسرار الزوجين يُدمِّر إستقرار الأسرة

العلاقة بين الزوجين لها طبيعة خاصة ومكانة كبيرة، لا يجوز التحدث فيها مع الآخرين، خاصةً الأسرار لأنَّ إفشائها قد يؤدي إلى الطلاق.

يلجأ البعض إلى نَشْر الأسرار وما حدث مع زوجاتهم على مواقع التواصل الاجتماعي، وهو ما يتسبب في تأثير كارثي على إستقرار الأسرة.

يقول الدكتور (شوقي علام)، مفتي الجمهورية، إنَّ الشرع حَظَر على الزوجين التحدث عن أسرار حياتهما والكشف عن مستورها أمام الآخرين.

وأوضح خلال حواره في برنامج «مع المفتي» أنَّها ذات طبيعة خاصة مبنية على الإمتزاج والميثاق الغليظ ودوام الألفة، حيث أنَّ الأمور الزوجية يجب أن تُطوَى ولا تُنشَر أو تُحكَى أمام الآخرين حتى وإن كانوا أقارب أحدهما أو حتى الأولاد أو الأصدقاء.

إفشاء الأسرار يؤدي إلى الطلاق

وأكدَّ «المفتي» أنَّ إفشاء أسرار الزوجية فيه فساد عظيم، وأن سترها ومَنْع إشاعتها وقاية مُبكِّرة من حدوث الشِقاق والطلاق.

مُضيفاً أنَّ الأمور الشخصية بين الزوجين تزداد مع مرور الأوقات والمواقف حيث يبوح فيها كل طرف بمكنوناته ومشاعره للآخر في محبة ومودة نتيجة الثقة والإطمئنان والسكَن.

ولفت إلى أنَّ الشرع إعتبر وأقرَّ بأنَّ للبيوت حُرمة؛ فمَنَع إفشاء الخصوصيات؛ وذلك لما فيه من إضرار للطرف الآخر، وإنتهاك لحُرمته وكرامته، وخيانة أمانته.

وذَكَر أنَّ الحقوق الزوجية متقابلة؛ فالرجل مُطالَب بأنْ يكون أمينًا على بيته وأسراره، وكذلك المرأة مُطالَبة بأن تكون أمينة على بيتها وما فيه من أسرار.

نَشْر الأسرار على «فيس بوك» له آثار كارثية على الأسرة

وأوضح الدكتور (على جمعة) مفتى الجمهورية الأسبق أنَّ إفشائها على مواقع التواصل الإجتماعي وغيرها بأيّ شكل له آثار سلبية وكارثية على إستقرار الأسرة، فليس نَشْر وإفشاء الأسرار من الرُجولة والفَخْر، بل من النقائص ومساوئ الأخلاق.

وأشار إلى أنَّ البيوت لها حُرمة عظيمة؛ فهي مُتوَّجة بالميثاق الغليظ الذي قطعه الزوجين على أنفسهما أمام الناس؛ فمن تمامه أنْ تظل أسرارهما بكل أشكالها حبيسة النَفْس ولا تخرج عن ذلك بحال.

يقول تعالى «وَكَيْفَ تَأْخُذُونَهُ وَقَدْ أَفْضَى بَعْضُكُمْ إِلَى بَعْضٍ وَأَخَذْنَ مِنْكُمْ مِيثَاقًا غَلِيظًا» (النساء:21).

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

EnglishFrenchSpainPortugalItalyGermanRussia
إغلاق