خرافات زعماء الخطاب الديني

عميد «أصول الدين» بالأزهر: عدم الفهم الصحيح للقرآن يولِّد الغُلوّ والتطرف

تتعدد الأسباب التي تؤدي إلى الغُلوّ في الفكر والتشدد، وهو ما تسبب في تدمير العقول والتشويش على أصحاب الخطاب الوسطي السليم.

إن عدم الفهم الصحيح للقرآن الكريم أهم تلك الأسباب، التي خلقت مجالًا لأصحاب الخطاب الديني المتطرف كي ينشروا فِكرهم السّقيم في المجتمع.

الغُلوّ في الفكر أثَّر كثيرًا على المسلمين وعلاقتهم ببعضهم البعض، وأحدث حالة من التحزُّب والفُرقة في المجتمع على عكس ما علّمنا الإسلام.

عدم الفهم الصحيح للقرآن الكريم يولِّد الغُلوّ

يقول الدكتور محمد عبدالرحيم بيومي، عميد كلية أصول الدين بجامعة الأزهر، إنَّ تنقية العقل من الأوهام والخرافات التي تَحول بين الإنسان والإدراك الصحيح ضرورة قُصوى.

وأضاف أنَّ الإنسان لو لم يرَ الأشياء كما هي يُمكن أنْ يضخم الأمر البسيط ويُحقِّر الأشياء الأخرى الكبيرة.

وأوضح أنَّ إعمال العقل هو المصدر الثاني للتشريع بعد القرآن الكريم والسُّنة الفعلية للرسول (صلى الله عليه وسلم ).

ذلك لأن الله ميَّز الإنسان بالعقل وأمره بالتفكير في ضوء منهجية منضبطة حتى لا يَشِذ الإنسان عن الأُطر العامة المحددة.

عدم الفهم الصحيح للقرآن الكريم، كما أكد يولِّد الغُلوّ في الفكر ومن هنا تظهر الجماعات المتطرفة التي تشوِّه صورة الإسلام.

مُقترحات للتعامل مع الواقع بموضوعية

وأشار «بيومي» خلال ندوة “ضرورة إعمال العقل لفهم الواقع المعاصر في ضوء الأولويات الفكرية” بمعرض الإسكندرية الدولي للكتاب، إلى ضرورة ربط الأمور بأسبابها لأن الإيمان لم يؤسَّس على وهم أو خُرافة.

واقترح الدكتور «بيومي» عددًا من الأولويات الفكرية التي يمكن أن تساعد في التعامل مع الواقع المعاصر بموضوعية وتعقُّل.

تمثلت مقترحاته في وضع أولوية الفهم على الحفظ وكذلك الكيف على الكم وأولوية العلم على العمل.

وأشار إلى أولوية التدرُّج في بناء الشخصية، بما يُرسِّخ ركيزة التسامح وقَبول الآخر.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

EnglishFrenchSpainPortugalItalyGermanRussia
إغلاق