وسطية الإسلام في الخطاب الإلهي

القرآن الكريم يدعو للرحمة والمحبة والتسامح وينبذ التشدد والغلو

وسطية الإسلام من المسلمات التي يعرفها القاصي والداني عن الدين الإسلامي، الذي لا يعرف التشدد، ويبتعد كل البعد عن مناهج الإفراط أو التفريط.

ولا ينكر أحد أن وسطية الإسلام التي نزل بها القرآن الكريم هي التي كانت وراء اعتناق الناس لدين الله أفواجًا.

ورغم وسطية الإسلام وسماحته إلا أننا نجد الجماعات المتطرفة تكفر بهذه الوسطية، وتتخذ التشدد والغلو منهجًا لها، مما أساء إلى الإسلام.

وسطية الإسلام منهج حياة

يقول الدكتور مجدي عبدالغفار، رئيس قسم الدعوة في كلية أصول الدين بجامعة الأزهر، إنَّ الإسلام تميَّز بأنه دين وسطي.

وأضاف أنَّ وسطية الإسلام أمر مشهود له بنص القرآن الكريم، ولا يجرؤ أحد على إنكاره حيث يقول الله تعالى:

«وَكَذَٰلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطًا لِّتَكُونُوا شُهَدَاءَ عَلَى النَّاسِ وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيدًا وَمَا جَعَلْنَا الْقِبْلَةَ الَّتِي كُنتَ عَلَيْهَا إِلَّا لِنَعْلَمَ مَن يَتَّبِعُ الرَّسُولَ مِمَّن يَنقَلِبُ عَلَىٰ عَقِبَيْهِ وَإِن كَانَتْ لَكَبِيرَةً إِلَّا عَلَى الَّذِينَ هَدَى اللَّهُ وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُضِيعَ إِيمَانَكُمْ إِنَّ اللَّهَ بِالنَّاسِ لَرَءُوفٌ رَّحِيمٌ» (البقرة: 143).

ويضيف «عبدالغفار» هذه الآية تؤكد وسطية الإسلام، حيث توسطت آيات القرآن الكريم في سورة البقرة،  حيث وسطيتها مكانًا وزمانًا بالمعنى الذي يستهدف من خلال هذا الدين.

وأوضح «عبدالغفار» أن الدين يوجد بين طرفين لا يوجد فيه إفراط ولا تفريط ويبتعد عن الغلو والتسيّب، ويصل إلى الحق بطريقة سليمة وبما يُعرف بمنهج الإسلام.

كان الإسلام وسطيًّا في عهد الرسول (صلى الله عليه وسلم) وما بعده في كل جيل وكل وقت وعصر، كما أكد «عبدالغفار».

قال الله تعالى « وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِّلْعَالَمِينَ» (الأنبياء: 107) حيث أرسل الله نبيه محمد (صلى الله عليه وسلم ) رحمة للمؤمنين وغيرهم.

وقال تعالى «فَبِمَا رَحْمَةٍ مِّنَ اللَّهِ لِنتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لَانفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَشَاوِرْهُمْ فِي الْأَمْرِ فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ» (آل عمران: 159).

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

EnglishFrenchSpainPortugalItalyGermanRussia
إغلاق