هجر القرآن يُفسد حال الأمة

وكيل «أصول الدين» بالأزهر: كلام الله يؤسس للصلاح والاستقامة

القرآن الكريم هو دستور الأمة الذي أنزله الله سبحانه وتعالى على نبيه محمد (صلى الله عليه وسلم) ليهتدي به الناس كافة.

وقد تسبب هجر القرآن في وقوع الكثير من المشكلات التي أفسدت حال المجتمع وأبعدت المسلمين عن الطريق المستقيم الذي حدده الله سبحانه وتعالى.

الغلوّ والتطرّف كان أحد النتائج التي أصابت العالم إثرَ هجر القرآن الكريم الذي يحمل الرحمة والمودة والسلام.

القرآن سبيل المسلمين للخروج من الضلال إلى الإيمان

يقول الدكتور عبدالله عزب، وكيل كلية أصول الدين بجامعة الأزهر، إنَّ القرآن الكريم هو كتاب نور وهداية وبه يخرج المسلمين من ظلمات الشرك والضلال إلى نور الإيمان واليقين.

قال الله تعالى: «يَا أَهْلَ الْكِتَابِ قَدْ جَاءَكُمْ رَسُولُنَا يُبَيِّنُ لَكُمْ كَثِيرًا مِّمَّا كُنتُمْ تُخْفُونَ مِنَ الْكِتَابِ وَيَعْفُو عَن كَثِيرٍ قَدْ جَاءَكُم مِّنَ اللَّهِ نُورٌ وَكِتَابٌ مُّبِينٌ» (المائدة: 15).

القرآن فيه ما يُصلح الإنسان في دينه ودنياه، كما ذكر، إذ إنَّه كلام الله تعالى المُنزّل على نبيه محمد (صلى الله عليه وسلم) المُتعبّد بتلاوته.

وذكر أنَّه دستور الأمة، إذا نفذت ما فيه من أوامر وابتعدت عما فيه من نواهٍ فازت في الدنيا والآخرة وإذا لم تفعل ذلك خسرت خُسرانًا مبينًا.

قال الله تعالى: «وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَٰذَا الْقُرْآنَ مَهْجُورًا» (الفرقان: 30).

هجر القرآن يؤدي إلى انهيار القيم والمبادئ

ويشير «عزب» إلى أنَّ هجر القرآن يؤدي إلى هجْر تعاليم الإسلام وترْك الفرائض والإتيان بالذنوب والمعاصي وسوء الخُلق وعدم التحلّي بالفضائل الأخلاقية.

كل هذا ينعكس على المجتمع بالسلب، كما أكد، حيث يؤدي إلى التطرّف والغُلّو وانهيار القيم والمبادئ.

وقال إنَّ هذه نظرة نلحظها في الشارع الآن على مستوى العالم أجمع، حيث انهيار في جانب القيم الحميدة.

وأكد أن هذا يعود إلى ترك القرآن الكريم وعدم الأخذ بتعاليم كتاب الله تعالى الذي فيه صلاح الدنيا والآخرة.

وصف الرسول محمد (صلى الله عليه وسلم) بأنَّ خُلُقه القرآن وأنه كان قرآنًا يمشي على الأرض، كما أوضح «عزب»، إذ كان ممتثلًا لكل ما أمر الله عز وجل به ومنتهيًا عن كل ما نهى عنه.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

EnglishFrenchSpainPortugalItalyGermanRussia
إغلاق