الخطاب الإلهي

هكذا يكون الخطاب الإلهي للناس كافة

الآيات وما فيها من تعليماتٍ وتوصياتٍ للإنسان يذكّره فيها اللهُ بواجباته تجاه خالقه

المفكر العربي علي محمد الشرفاء الحمادي

المفكر العربي علي محمد الشرفاء الحمادي

باحث ومفكر إماراتي، مهتم بالشأن العربي وما آل إليه حال الأمة العربية. له العديد من الكتب والأبحاث التي تناولت دعوته إلى إحياء الخطاب الإلهي والتمسك بأن يكون القرآن الكريم هو الدستور والمرجعية الوحيدة للمسلمين.
المفكر العربي علي محمد الشرفاء الحمادي

آخر أعمال الكاتب المفكر العربي علي محمد الشرفاء الحمادي (كل المقالات)

لقد حملَ رسولُ اللهِ محمدٌ صلّى اللهُ عليهِ وسلَم خِطابًا من اللهِ عزَّ وجلَّ في كتابهِ الكريمِ القرآنِ العظيمِ ليدعو الناسَ إلى الإسلام ويبلغهم رسالة الله إلى خلقه في القرآن الكريم ليهديهم سبل الخير والسلام حيث يقول سبحانه: (إن هذا القرآن يهدي للتي هي أقوم ويبشر المؤمنين الذين يعملون الصالحات أن لهم أجرًا كبيرًا) (الإسراء 9)، فالرسول يدعو الناس إلى سبيلِ اللهِ بالحكمةِ والموعظةِ الحسنة، ويتلو عليهم آياتٍ كريمةً من القرآنِ الكريمِ، الخطاب الإلهي الذي يخاطب الله به الناس كافةً دونَما استثناء لقوم دون قوم ولم يمنح الله لنبي أو رسول أن يبدّل أو يعدّلَ أو يغيرَ ما ورد في آياته من واجباتٍ وحقوقٍ وتشريع حيثُ يخاطبُ اللهُ عبادَهُ بنداءٍ امتزجَ بالرحمةِ والرأفةِ والتحذيرِ لما فيهِ صالحُ الناسِ جميعًا، فيقولُ سُبحانَهُ في خِطابهِ الإلهي للناسِ كافة يخاطبهم مباشرة لما يصلحهم وينفعهم ويحميهم من شرور أنفسهم بما يلي:

1) ﴿يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّاَ خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكَمْ عِندَ اللَّـهِ أتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّـهَ عَلِيمٌ خَبِـيرٌ﴾ (الحجرات 13).

2) ﴿يَا أيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءَكُمُ الرَّسَولُ بِالْحَقِّ مِن رَّبِّكُمْ فَآمِنُوا خَيْرًا لَّكُمْ وَإِن تَكْفُرُوا فَإِنَّ لِلَّهِ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالأرض وَكَانَ اللَّهُ عَلِيمًا حَكِيمًا﴾ (النساء 170) ﴿يا أيُّهَا النَّاسُ اعْبُدُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ وَالَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ﴾ (البقرة121).

3) ﴿يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالًا كَثِيرًا وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالْأرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا﴾ (النساء).

4) ﴿يَا أيُّهَا النَّاسُ كُلُوا مِمَّا فِي الأرض حَلَالًا طَيِّبًا وَلَا تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوَّ مُّبِـينٌ﴾ (البقرة 198).

5) ﴿يا أيَّهَا النّاسُ قَدْ جَاءَكُم بُرْهَانٌ مِّن رِّبّكُمْ وَأَنزَلْنَا إِلَيْكُمْ نُورًا مُّبِينًا﴾ (النساء 174).

6) ﴿يا أيُّهَا النّاسُ قَد جاءَتكُم مَوعِظَةٌ مِن رَبِّكُم وَشِفاءٌ لِما فِي الصُّدورِ وَهُدًى وَرَحمَةٌ لِلَمُؤمِنينَ﴾ (يونس 75).

7) ﴿ يَا أيُّهَا النَّاسُ إِن كُنتُمْ فِي رَيْبٍ مِّنَ الْبَعْثِ فَإِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن تُرَابٍ ثُمَّ مِن نُّطْفَةٍ ثُمَّ مِنَ عَلَقَةٍ ثُمَّ مِن مُّضْغَةٍ مُّخَلَّقَةٍ وَغَيْرِ مُخَلَّقَةٍ لِّنَبَيـِّنَ لَكُمْ وَنُقِرُّ فِي الْأرْحَامِ مَا نَشَاءُ إِلَى أجَلٍ مُّسَمًّى ثُمَّ نُخْرِجُكُمْ طِفْلًا ثُمَّ لِتَبْلُغُوا أشُدَّكُمْ وَمِنكُمَ مَّن يُتَوَفَّى وَمِنكُمَ مَّن يُرَدُّ إِلَى أرْذَلِ الْعُمُرِ لِكَيْلَا يَعْلَمَ مِن بَعْدِ عِلْمٍ شَيْئًا وَتَرَى الأرض هَامِدَةً فَإِذَا أنزَلَنَا عَلَيْهَا الْمَاءَ اهْتَزَّتْ وَرَبَتْ وَأنبَتَتْ مِن كُلِّ زَوْجٍ بَهِيجٍ﴾ (الحج 5).

8) ﴿يَا أيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ وَاخْشَوْا يَوْمًا لَّا يَجْزِي وَالِدٌ عَن وَلَدِهِ وَلَا مَوْلُودٌ هُوَ جَازٍ عَن وَالِدِهِ شَيْئًا إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ فَلَا تَغُرَّنَّكُمُ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا وَلَا يَغُرَّنَّكُم بِاللَّهِ الْغَرُورُ﴾ (لقمان 33).

9) ﴿يَا أَيَّهَا النَّاسُ اذْكُرُوا نِعَمَتَ اللَّـهِ عَلَيْكُمْ هَلْ مِنْ خَالِقٍ غَيْـرُ اللَّـهِ يَرْزُقُكُم مِّنَ السَّمَاءِ وَالأرض لَا إِلَـهَ إِلَّا هُوَ فَأنَّى تُؤْفَكُونَ﴾ (فاطر 3).

10) ﴿يَا أيُّهَا النَّاسُ إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ فَلَا تَغُرَّنَّكُمُ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا وَلَا يَغُرَّنَّكُم بِاللَّهِ الْغَرُورُ﴾ (فاطر 5).

11) ﴿يَا أَيُّهَا النَّاسُ أَنتُمُ الْفُقَرَاءُ إِلَى اللَّـهِ وَاللَّـهُ هُوَ الْغَنِيُّ الْحَمِيدُ﴾ (فاطر 15).

إنّ تلك الآياتِ وما فيها من تعليماتٍ وتوصياتٍ للإنسان يذكّره اللهُ بواجباته تجاهَ الخالق واتباع رسوله فيما نَقَلَهُ عن ربّهِ بما نزّل عليه من قرآن كريم يحثُّه على عبادة الواحد الأحد، ويخشى ربَّه ويعمل صالحًا، ويستبقُ الخيرات ويعامل الناس بالحسنى مؤدّيًا تكاليف العبادات وملتزمًا بالقيم النبيلةِ التي يدعو إليها القرآن من رحمةٍ وعدلٍ وإحسانٍ واحترامِ حقوقِ الناسِ وتأديةِ الأماناتِ، وغيرها من التعليمات والتشريعات الإلهية التي يجب على المسلم الصادق في إسلامه أن يلتزم بها قولا وعملا.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

EnglishFrenchSpainPortugalItalyGermanRussia
إغلاق