المرصد

3 نقاط لميثاق جديد للجامعة العربية

د. بشير: التكامل الاقتصادي يساعد دول المنطقة على مواجهة الصراعات في العالم

كشف أستاذ العلوم السياسية بجامعة جامعة مولود معمري بالجزائر، د. محمد سي بشير، أن جامعة الدول العربية تحتاج إلى ميثاق أو عقد جديد، حتى يكون للعرب مكانة في التغيرات السريعة والكبيرة التي تحدث في العالم، خاصة بعد عقد القمة العربية في جدة.

وقال إنه وفق ما يجري في العالم، فإن الميثاق الجديد، يتشكل من 3 نقاط، أولها هي أهمية الدولة الوطنية، والثانية أهمية مركزية القضية الفلسطينية والثالثة ما ذُكر في البيان الختامي وهو التكامل الاقتصادي، وفق مداخلة هاتفية له مع قناة القاهرة الإخبارية مع الإعلامية أميمة تمام.

3 نقاط في عقد جديد للجامعة العربية

وأضاف: إذا جمعنا هذه النقاط الثلاثة في العقد الجديد للجامعة العربية، سيكون هناك جاهزية للبيت العربية والدول العربية بأن تواكب هذه التغيرات السريعة المتسارعة.

وتابع: والصراعات التي تجري في العالم العربي، كل هذه الأمور ربما يكون العرب عملوا على تدارك ما ضيعوه في العقود الأخيرة، ويكون الأمر قد صار إلى مواكبة الغيرات.

وأشار إلى ضرورة تجهيز الأدوات التي يمكن للعرب أن يجدوا من خلالها مكانًا لهم في هذه التغيرات.

أهمية التكامل الاقتصادي بين الدول العربية

ولفت إلى أنه ربما يكون للمدخل الاقتصادي القدرة على حل القضية الفلسطينية والعمل على حلها، إضافة إلى أهمية عودة سوريا إلى الجامعة العربية.

وأوضح أن كل هذه الأمور ربما تشكل جاهزية الدول العربية وأعضائها لمواكبة ومسايرة ما يحدث في العالم من متغيرات.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى