رؤى

لماذا لم يذكر القرآن «تفاصيل الصلاة»؟

دلالات كتاب الله تعالى ليست فقط ما نُدركه من ظاهر نصوصه

عدنان الرفاعي

عدنان الرفاعي

مهندس وباحث سوري، وهو يعد من أعلام حركة إصلاح التراث الإسلامي، في الوطن العربي، قدّم عددًا من البرامج التليفزيونية.
عدنان الرفاعي

آخر أعمال الكاتب عدنان الرفاعي (كل المقالات)

لماذا يُذكر الغسل ( الوضوء ) في ظاهر نصوص كتاب الله تعالى بالتفصيل ، ولا تُذكَر تفاصيل الصلاة ؟

علينا أن نعلم أنَّ ما يُريد الله تعالى بيانه ولا وجود له في التواصل الدلالي المعرفي، بيّنه بالتفصيل في ظاهر دلالات آياته الكريمة… من هنا رأينا كيف يُعطف القرآن الكريم على الذِّكْر:

((وما علّمناه الشعر وما ينبغي له إن هو إلاَّ ذِكْرٌ وقرآنٌ مبين (69) ليُنذر من كان حيّاً ويحقّ القول على الكافرين)) [ يس : 69 – 70 ]

.. دلالات كتاب الله تعالى ليست فقط ما نُدركه من ظاهر نصوصه ، ولا يُوجد في ظاهر صياغة نصوص كتاب الله تعالى تفصيلٌ لكلِّ الجزئيات ( التفاصيل كلُّها ولكلِّ شيء موجودة في أعماقه الباطنة ) ، ومن يريد تفصيلاً لكلِّ الجزئيّات في ظاهر دلالات نصوص كتاب الله تعالى (( صُحُفاً مُنشَّرة )) ، فهو من المعنيين بقوله تعالى :

(( بل يريد كلُّ امرِئ منهم أن يُؤتى صُحُفَاً مُنشَّرة (52) كلاَّ بل لا يخافون الآخرة )) [ المدَّثِّر : 52 – 53 ]

.. ما يجب أن نعلمه أنَّ ما بين النصِّ القرآني الكريم من جهة ، وما بين الذِّكْر كتواصل دلالي معرفي يشمل إدراك عتبة من دلالات نصوص كتاب الله تعالى ، ويشمل علم ملّة إبراهيم عليه السلام بما يتعلَّق بها من شعائر عبادات – كما سنرى إن شاء الله تعالى – من جهةٍ أُخرى .. ما بينهما .. هو معادلة ، تجعل من هذا الذِّكر كامناً في العمق الباطن للنصِّ القرآني ، بينما ما هو خارج إطار هذا الذِّكْر ، يكون ظاهراً في العمق الظاهر للنصِّ القرآني … كيف ؟ … لنأخذ مثالاً يُقرِّب الصورة إلى أذهاننا ..

.. نحن نعلم أنَّ الأرض تدور حول نفسها دورة كاملة كل ( 24 ) ساعة مكوّنة هويّة اليوم ، وأنَّها تدور ( 365 ) دورة متمايزة حول نفسها خلال دورة كاملة حول الشمس ( سنة ) .. ونعلم أنَّه لكلِّ يومٍ هويّته التي تميّزه عن غيره من الأيام أل ( 364 ) الأُخرى ، وذلك من حيث زاوية طلوع الشمس وزاوية غروبها ، ومن حيث اختلاف فترتي الليل والنهار داخل اليوم .. هذا معلومٌ فلكيّاً ، ولا خلاف فيه .. وقد وقف علماء الفلك على هذه الحقائق من قبل نزول كتاب الله تعالى .. فكل ( 365 ) يوماً تعود الدورة من جديد ، وهكذا ..

.. لأنَّ هذا أمرٌ معلوم ، لم يرد في ظاهر النصِّ القرآني ، بمعنى ، أنَّ الله تعالى لم يقل : ( إنَّ عدّة أيام السنة عند الله ثلاثمائة وخمس وستون يوماً في كتاب الله يوم خلق السماوات والأرض ) .. لم يقل ذلك ، لأنَّ هذا أمرٌ معلومٌ فلكيّاً ..

.. ونحن نعلم أنَّ منازل القمر هي ( 29 أو 30 ) منزلة ، وهذا نشاهده بأعيننا ، ولا خلاف فيه .. لذلك .. لم يقل تعالى في كتابه الكريم : ( إنَّ عدّة منازل القمر عند الله تسع وعشرون أو ثلاثون منزلة في كتاب الله يوم خلق السماوات والأرض ) .. لم يقل ذلك ، لأنَّ هذا أمرٌ معلوم ، نراه بأعيننا من قبل نزول كتاب الله تعالى ، وبعد ذلك ..

.. ونعلم أنَّ الشهر هو دوران القمر حول الأرض دورةكاملة وما يتولد عن ذلك من المنازل التي نشهدها ، فكل دورة كاملة هي شهر .. وهنا .. هل نستطيع التمييز بين شهر وآخرٍ من خلال رؤيتنا لتلك المنازل ؟ ، يعني : مرّ شهر ، مرَّ شهران ، مرّ ثلاثة …….. متى تنتهي دورة الشهور لنعود إلى الشهر الأوَّل ؟ .. من خلال ملاحظاتنا لا نعلم ذلك .. وهنا .. يبيّن لنا كتاب الله تعالى في عمقه الظاهر ، أنَّ هذه الدورة هي ( 12 ) شهراً ..

(( إنَّ عدّة الشهور عند الله اثنا عشر شهراً في كتاب الله يوم خلق السماوات والأرض منها أربعة حُرُم )) [ التوبة : 36 ]

ذَكَرَ الله تعالى هذا الأمر في ظاهر صياغته اللغويّة ، لأنَّه ليس معلوماً ، ولا نستطيع التمييز بين شهر قمري وآخر بحيث نعلم نهاية دورة الشهور وعودتنا إلى لشهر الأوَّل ، البشر لا يعلمون ذلك كتمييزهم بين الأيّام وبين منازل القمر .. طبعاً كلُّ ذلك معلوم في العمق الباطن للنصِّ القرآني .. مثلاً .. كلمة ( يوم ، يوماً ) ترد في كتاب الله تعالى ( 365 ) مرّة ، وكلمة ( شهر ، شهراً ) ترد في كتاب الله تعالى ( 12 ) مرّة ..

.. ولنأخذ مثالاً آخر .. كلمة (( يستفتونك )) ترد مرّتين في كتاب الله تعالى :

(( ويستفتونك في النساء قل الله يفتيكم فيهن وما ……… )) [ النساء : 127 ]

(( يستفتونك قل الله يفتيكم في الكلالة إن امرُؤٌ هلك ليس له ولد …….. )) [ النساء : 176 ]

.. كلمة (( النساء )) أمرٌ معلومٌ من خلال التواصل الدلالي المعرفي ، فكلُّ ناطقٍ بلسان كتاب الله تعالى يعلم دلالتها حينما يسمعها .. ولذلك .. نرى أنَّ الإجابة على الاستفتاء (( قُل )) ترد بعد كلمة النساء : (( ويستفتونك في النساء قل ……… )).. فدلالة كلمة النساء لا نأخذها من ظاهر صياغة نصوص كتاب الله تعالى ، لأنَّها أمرٌ معلوم بالذِّكْر ، كتواصل دلالي معرفي من قبل نزول القرآن الكريم ، وبعد نزوله ..

.. لكن .. هل (( الكلالة )) أمرٌ معلومٌ بالتواصل الدلالي المعرفي من قبل نزول النصِّ القرآني ؟ .. الإجابة : لا .. لذلك .. لم يقل تعالى : ( يستفتونك في الكلالة قل الله يفتيكم …… ) ، فالكلالة ليست أمراً معلوماً قبل نزول النصِّ القرآني .. ما نراه أنَّ الله تعالى وضع كلمة (( الكلالة )) بعد كلمة (( قُل )) : (( يستفتونك قل الله يفتيكم في الكلالة …….. )) ، وذلك كون تعريف الكلالة نأخذه من ظاهر صياغة نصوص كتاب الله تعالى .. فبما أنَّ تعريف الكلالة نأخذه من ظاهر صياغة النصّ القرآني ، نراها تُؤخَّر بعد الإجابة التي تبدأ بكلمة (( قُل )) ..

.. ما أودّ قوله .. ما هو معلوم بالتواصل الدلالي المعرفي ، لا نرى له تفصيلاً في ظاهر صياغة النصِّ القرآني ، وتفصيله يكون في باطن دلالات النصِّ القرآني ، كما سنرى – إن شاء الله تعالى – في بعض الإشارات الباطنة الواضحة لعدد الصلوات وعدد ركعاتها وعدد سجداتها … وما هو ليس معلوماً بالتواصل الدلالي المعرفي ، وما يريد الله تعالى تصحيحه ممّا هو معروف لدى البشر ، نرى له تفصيلاً في ظاهر صياغة النصِّ القرآني ، كتفصيل الغسل ( الوضوء ) ، وكتفصيل التيمّم ، وكتفصيل بعض جزئيّات الحج ، وكتفصيل بداية الصيام ونهايته ، وكتفصيل الممنوعات في الصيام …….

.. لذلك .. ما يطرحه بعضهم : لماذا ذُكر الغسل ( الوضوء ) والتيمّم وغيرهما بالتفصيل ، ولم يُذكَر تفصيلٌ للصلاة في ظاهر صياغة النصِّ القرآني ، يُجاب عليه : لأنَّ الصلاة أمرٌ معلومٌ ، محفوظٌ بالذِّكْر ، كون الذِّكر كالنصِّ القرآني في الانتماء للمنهج ..

(( وما علّمناه الشعر وما ينبغي له إن هو إلاَّ ذكرٌ وقرآنٌ مُبين )) [ يس : 69 ]

.. فالذِّكْر .. سواءٌ كان صفةً من صفات القرآن الكريم : (( ص والقرآن ذي الذِّكْر )) [ ص : 1 ] ، أم كان تواصلاً دلاليّاً معرفيّاً لعتبة من دلالات كلمات كتاب الله تعالى ، وتواصلاً معرفيّاً لملّة إبراهيم عليه السلام وما يتعلّق بها من شعائر عبادات – كما سنرى إن شاء الله تعالى – هو محفوظٌ من الله تعالى ، كحفظ نصِّ كتاب الله تعالى ..

(( إنّا نحن نزّلنا الذِّكْر وإنّا له لحافظون )) [ الحجر : 9 ]

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
EnglishFrenchSpainPortugalItalyGermanRussia
إغلاق