الأسرة والمجتمع

قصة قوة الكلمات

كشجرة طيبة أصلها ثابت وفرعها في السماء

بقلم: غادة أحمد

يُحكَى أنّ أهل حديقة بعيدة أقاموا سورًا حول حديقتهم، منع شمس النهار من الدخول إليها، ومنع القمر من السمر معها؛ حزنت الحديقة حزنًا شديدًا، وانشغل عنها أهلها ونسوها فبكت لذلك بكاءً مريرًا، وضعفت وبدأت ثمارها تتساقط، وأوراقها تذبل، وتشققت أرضها وجفّت، وأصبحت تقضي نهارها متألمةً، لا تعرف ذنبها الذي جعل أهلها يبنون السور ويمنعون الشمس من الدخول. ولا تعرف لماذا هجروها وابتعدوا عنها! وكانت غارقة في صمتها وأفكارها وحيرتها حين سمعت وقع أقدام وصوت، أنصتت إليه، فإذا بطفلٍ صغير يمر من جانبها هو وأبوه، والطفل يسأل والده عن الحديقة المهجورة الجافة، ويريد أن يساعدها ويعتني بها.

والأب يقول: ليس باستطاعتك أن تفعل ذلك يا ولدي، اعتنِ بدروسك وبنفسك فقط! صمت الطفل ونظر إليها وهو قليل الحيلة معتذرًا.

نام الطفل والحديقة لم تغب عن باله، حلم أنه يجلس تحت شجرة ضخمة، وهو مهموم ويفكر، فمرَّ به رجل حكيم، فسأله عن حاله، فقصَّ له الطفل أمر الحديقة، فأشار الرجل عليه أن يزورها دائمًا ويتحدّث إليها، وهو يتخيلها أجمل حديقة، فاستعجب الطفل، وأراد أن يسأل الحكيم عن نصيحة أخرى مفيدة، لأنه لم يقتنع بكلامه، ولكن الطفل سمع صوت الديك يؤذن فاستيقظ ولم يجد الحكيم، وعرف أنه كان يحلم، لكنه ظل مشغولًا بحديثه.

وفكر: ما المانع أن أجرب، بعض الوقت وبعض الكلمات لن تأخذ مني كثيرًا. وذهب الطفل ليزور الحديقة، وظل يهمس لها ويحدثها: أنا حزين من أجلك، أنا أشعر بحزنك لنبذ أهلك لك، وأتفهم شعورك الغاضب من هذا السور الذي حجب عنك أحبابك الشمس والقمر، لكن صدقيني أنا أحبك وأهتم بك، وأريد مساعدتك، أنا أتخيلك حديقة جميلة، مزهرة ومنسقة ورائعة. هل تعرفين أنه بإمكانك أن تلامسي الشمس من وراء السور، إذا كبرت نباتاتك فإنها ستحمل الشمس إلى أعماقك وتأتيك بضوء القمر.

ظل يتكلم وهي تصغي له وتبادله الحديث في صمت، حتى صارا أصدقاء، والعجيب أن الحديقة بدأت أوراقها تتجدد، وثمارها تولد، وتسلقت نباتاتها السور وأطلت على الشمس وعانقتها. فرح الصغير أشد الفرح لتبدل حال الحديقة، وتعجّب كيف أن أهلها عادوا إليها حينما تغلبت على أحزانها واعتنت بنفسها ولم تنتظرهم، وكل ذلك بفضل قوة الكلمات.

يقول الله تعالى في كتابه الكريم: {أَلَمْ تَرَ كَيْفَ ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا كَلِمَةً طَيِّبَةً كَشَجَرَةٍ طَيِّبَةٍ أَصْلُهَا ثَابِتٌ وَفَرْعُهَا فِي السَّمَاءِ تُؤْتِي أُكُلَهَا كُلَّ حِينٍ بِإِذْنِ رَبِّهَا وَيَضْرِبُ اللَّهُ الأَمْثَالَ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ} ـــ إبراهيم: 24.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

EnglishFrenchSpainPortugalItalyGermanRussia
إغلاق