الوقوف على كلام الله بالتدبر والتفكر

بقلم:

محمد مصطفى

 

في هذا الكتاب – تأملات في كتاب المسلمون- الذي قيض الله له أن يرى النور، فيه من الإشارات المهمة التي تأخذ بعقولنا صوب الوقوف على كلام الله في قرآنه بالتدبر والتفكر، بغية استخلاص جوهر الخطاب الإلهي للإنسانية جمعاء، لا المسلمين فحسب… إنه عمل؛ قصد من خلاله المؤلف أن يكون بمثابة جرس إنذار، ونداء صحوة ويقظة للعودة للفهم الصحيح لرسالة الإسلام، بعدما حجبت الروايات المُلفقة والدخيلة نور الخطاب الإلهي في القرآن الكريم، وبعدما عربد شيوخ وعلماء الفتنة في الساحة تضليلًا وتشويهًا لعظمة وسماحة هذا الدين الداعي للعدل، والسلام، والمحبة، ومكارم الأخلاق، فأظهروه دين خرافة، ودين قتل وحرق وتدمير.

وتأتي هذه المحاولة الجادة الواعية، لتقدم طرحًا تنويريًّا عقلانيًّا نحن في أمس الحاجة إليه الآن في تلك الظروف التي التبس فيها الحق بالباطل… وإنه لمن حسن الطالع، وعظيم الأقدار أن أنال شرف تقديم ومراجعة هذا الكتاب (المسلمون بين الخطاب الإلهي والخطاب الديني) لأستاذي الفاضل: علي محمد الشرفاء الحمادي/ مدير ديوان رئيس دولة الإمارات السابق، وأحد تلاميذ حكيم العرب المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان.

هذا وقد استطاع المؤلف تصويب وتسديد الرمي ناحية الإمساك بأيسر الطرق في الخلاص مما نعاني من التباس وتشويش وجمود، أدى كل ذلك لشيوع التطرف والإرهاب، بل والإساءة لجوهر رسالة الإسلام، ويمكنني القول: إنني قد وجدت ضالتي التي كنت أبحث عنها، فهو ليس كتابًا فحسب، ولا هو من قبيل البحث الذي يعرض لرؤية معينة، بل هو يرقى لأن يكون وثيقةً مهمةً في تفكيك أسس وقواعد الإرهاب فكريًّا، وإزاحة الشطط الذي جرف الكثيرين نحو الوقوع في وهدة الضياع والتردي.

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

* كاتب وباحث، عضو اتحاد كتاب مصر

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

EnglishFrenchSpainPortugalItalyGermanRussia
إغلاق