أركان الإسلام

مصادر الصدقة والمستحقون لها

بالتفاصيل.. الفئات المستحقة للصدقات والزكاة

المفكر العربي علي محمد الشرفاء الحمادي

المفكر العربي علي محمد الشرفاء الحمادي

باحث ومفكر إماراتي، مهتم بالشأن العربي وما آل إليه حال الأمة العربية. له العديد من الكتب والأبحاث التي تناولت دعوته إلى إحياء الخطاب الإلهي والتمسك بأن يكون القرآن الكريم هو الدستور والمرجعية الوحيدة للمسلمين.
المفكر العربي علي محمد الشرفاء الحمادي

آخر أعمال الكاتب المفكر العربي علي محمد الشرفاء الحمادي (كل المقالات)

مصادر الصدقات:

1 –  المال النقدي يتم تحديد الصدقه بنسبة 20% من الارباح.

2 – الزراعات بعد حصادها بعد أن تخصم مصاريف الانتاج من الدخل وتخصص نسبة 20% للصدقات من الأرباح أو المكاسب.

3 – اصحاب المصانع يتم خصم تكاليف الصناعات المنتجه بعد بيعها وما يتحقق من أرباح تخصص نسبة 20% ليتم انفاقها للصدقات.

4 – الانعام حيث أن الانعام تتوالد ويرزق الله الناس ما يعادل الضعف كل سنة فيتم تخصيص 20% من الزيادة التي تحققت بفعل التوالد يتم بيعها ويؤخذ ناتج البيع لتخصيصه للصدقات.

5 – المتاجره بالأسهم أو العقار فكلما تحقق في كليهما مكسبا بعد خصم المصاريف الرأسماليه وجب على الإنسان استقطاع وانفاق ما نسبته 20% من مكاسبه لصالح الزكاة.

 

الفئات المستحقة للصدقة / الزكاة

قال تعالى ( إِنَّمَا الصَّدَقَاتُ لِلْفُقَرَاءِ وَالْمَسَاكِينِ وَالْعَامِلِينَ عَلَيْهَا وَالْمُؤَلَّفَةِ قُلُوبُهُمْ وَفِي الرِّقَابِ وَالْغَارِمِينَ وَفِي سَبِيلِ اللَّهِ وَابْنِ السَّبِيلِ فَرِيضَةً مِنَ اللَّهِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ) (التوبة: 60)

  1. الفقراء والمساكين والعاملين عليها والمؤلفة قلوبهم وفي الرقاب والغارمين وفي سبيل الله وابن السبيل.
  • قال تعالى (يَسْأَلُونَكَ مَاذَا يُنْفِقُونَ قُلْ مَا أَنْفَقْتُمْ مِنْ خَيْرٍ فَلِلْوَالِدَيْنِ وَالْأَقْرَبِينَ وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَابْنِ السَّبِيلِ وَمَا تَفْعَلُوا مِنْ خَيْرٍ فَإِنَّ اللَّهَ بِهِ عَلِيمٌ) (البقرة: 215)
  • قال تعالى (مَا أَفَاءَ اللَّهُ عَلَى رَسُولِهِ مِنْ أَهْلِ الْقُرَى فَلِلَّهِ وَلِلرَّسُولِ وَلِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَابْنِ السَّبِيلِ كَيْ لَا يَكُونَ دُولَةً بَيْنَ الْأَغْنِيَاءِ مِنْكُمْ وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ) (الحشر:7)

إنها حكمة الله حيث لا يريد سبحانه أن يبقى المال يتداول عن طريق البورصة والتجارة بين الأغنياء ولا يتحقق منه تطوير في حركة الحياة الاقتصادية في المجتمع في الوقت الذي ينحصر المال بين حفنة من الأغنياء وودائع مكتنزه في البنوك بالمليارات من النقود ويعيش اكثر ابناء المجتمع في فقر ومنهم لا يجد لقمة العيش ولا يتحصل على مسكن ويكثر عدد الخريجين من المعاهد الدراسية والجامعات عاطلين بلا عمل مما تشل تلك الحالة تهديدا مباشرا لأمن المجتمع واستقراره.

ولذلك أقر الله سبحانه مبدأ الصدقة لتزكية أموال الأغنياء وتطهيرها ليزيدها الله بركة ونماء ويوفوا ما عليهم تجاه مجتمعهم بالنسبة التي قررها الله سبحانه 20% من صافي أرباح الأغنياء لبعث الروح والحركة في اقتصاد المجتمع ويستفيد ابناءه للحصول على عمل يحقق لهم مردودا مناسبا يقتاتون منه واسرهم ويؤمنوا لهم الملبس والمسكن مما يحقق للمجتمع الأمن والاستقرار كما انه سبحانه وعد المنفقين اموالهم في الصدقة/ الزكاة متضاعفه ما انفقوا وليس اصدق من الله وعدا يتحقق بقوله تعالى (مَثَلُ الَّذِينَ يُنْفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ كَمَثَلِ حَبَّةٍ أَنْبَتَتْ سَبْعَ سَنَابِلَ فِي كُلِّ سُنْبُلَةٍ مِائَةُ حَبَّةٍ وَاللَّهُ يُضَاعِفُ لِمَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ ) (البقرة: 261)

ولقد اعتبر الله الصدقة / الزكاة قرضا يقرضه الانسان لله سبحانه وتعالى حيث سيضاعف له ما انفق في سبيله اضعافا مضاعفه تؤكده الآية التالية في قوله سبحانه وتعالى (مَنْ ذَا الَّذِي يُقْرِضُ اللَّهَ قَرْضًا حَسَنًا فَيُضَاعِفَهُ لَهُ أَضْعَافًا كَثِيرَةً وَاللَّهُ يَقْبِضُ وَيَبْسُطُ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ) (البقرة: 245)

وقوله تعالى ( وَالَّذِينَ فِي أَمْوَالِهِمْ حَقٌّ مَعْلُومٌ(23) لِلسَّائِلِ وَالْمَحْرُومِ(24) (المعارج: 23-24).

2.  السائل والمحروم

 

الخلاصه:

الفئات المستحقة للزكاة والصدقات، هم:

  • الفقراء
  • والمساكين
  • والعاملين عليها
  • والمؤلفة قلوبهم
  • وفي الرقاب
  • والغارمين
  • وفي سبيل الله
  • وابن السبيل
  • والوالدين
  • الأقربين
  • اليتامى
  • السائل
  • المحروم
  • الاسير
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

EnglishFrenchSpainPortugalItalyGermanRussia
إغلاق