التدبر في الخلق طريق التوحيد

يكفي أن تنظر لنفسك والنعم من حولك حينها تصل للحقيقة التي لا جدال فيها

لا تحتاج إلى من يخبرك بأن هناك خالق للكون وأنه إله واحد لا شريك له..

بل يكفي أن تنظر لنفسك والنعم التي خلقها الله لك، وأن تتدبر آيات الكون وإبداع الله في خلقه، حينها ستصل إلى الحقيقة التي لا جدال فيها..

وهي أن الله واحد أحد قادر على كل شيء.

هذا هو ما أكده الخطاب الإلهي عندما تحدث عن أهمية التدبر في الخلق من خلال الآية 191 من سورة آل عمران: «الَّذِينَ يَذْكُرُونَ اللَّهَ قِيَامًا وَقُعُودًا وَعَلَى جُنُوبِهِمْ وَيَتَفَكَّرُونَ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ رَبَّنَا مَا خَلَقْتَ هَذَا بَاطِلًا سُبْحَانَكَ فَقِنَا عَذَابَ النَّارِ».

وعن دور التدبر في الخلق للوصول إلى توحيد المولى عز وجل، جاءت الحلقة 12 من برنامج «أركان الإسلام في القرآن»، على قناة رسالة السلام على اليوتيوب، وكان ضيف الحلقة، الشيخ ممدوح كامل علي، باحث دكتوراه في الشريعة الإسلامية، وإمام وخطيب مسجد بالأوقاف.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

EnglishFrenchSpainPortugalItalyGermanRussia
إغلاق