رؤى

أسئلة حول تجديد الخطاب الدينى

هذه الحقبة ذاتها شهدت ظهور الإرهاب الذي ينسب نفسه إلي الإسلام بعد 11 سبتمبر عام 2001

د. عبد العليم محمد

د. عبد العليم محمد

خبير بمركز الدراسات السياسيّة والاستراتيجيّة بالأهرام، وكاتب فى الأهرام صفحة قضايا وآراء. ومستشار مركز الدراسات بالأهرام.
د. عبد العليم محمد

آخر أعمال الكاتب د. عبد العليم محمد (كل المقالات)

 يثير مفهوم تجديد الخطاب الديني أسئلة وإشكاليات قد تفوق الحصر، يبرز منها علي نحو خاص المقصود بالتجديد وماهية الخطاب الديني المراد تجديده، ومن هي النخبة التي يمكن أن تناط بها عملية التجديد وكذلك الأهداف التي ينبغي أن يحققها أو التي ننشدها من ذلك التجديد.

وهذه الأسئلة رغم بساطتها الظاهرية فإنها ولاشك تنطوي علي تعقيدات كبيرة وتحيل إلي أزمنة وتواريخ متباينة ومرجعيات مختلفة، فالتجديد مثلا كمفهوم ليس جديدا علي الفكر الإسلامي والديني والإمام الأستاذ محمد عبده كان مجددا في سياق الفكر الإسلامي والديني وحاول في مرحلة من تطوره الفكري المواءمة بين المعتزلة والأشاعرة فيما يتعلق ببعض القضايا، ولكن تجديد الأستاذ الإمام ارتهن بظروف تاريخية معينة كان فيها الاستعمار مهيمنا علي مقدرات البلدان الإسلامية، من ناحية أخري فإن مفهوم التجديد في المرحلة الراهنة يجئ في حقبة العولمة التي أظهرت علي السطح محورية الثقافة وأنماط القيم الدينية وغير الدينية، من ناحية أخري فإن هذه الحقبة ذاتها شهدت ظهور الإرهاب الذي ينسب نفسه إلي الإسلام بعد 11 سبتمبر عام 2001، وتتابع ظهور التنظيمات الإرهابية كالقاعدة وداعش وغيرهما من الجماعات الإرهابية في إفريقيا، وهو ما جعل من الإسلام وطبيعته وزعم هذه الجماعات الإرهابية الإنتماء له مشكلة ليست وطنية فحسب ولا إقليمية فحسب بل عالمية أيضا.

ومن ثم وفي ضوء هذه الظروف والملابسات الراهنة فإن مفهوم التجديد يزداد تعقيدا هو الآخر، فثمة حاجة للتجديد داخلية ترتكز علي استفحال الظاهرة الإرهابية وعلاقة الإسلام السياسي بها ويستهدف هذا التجديد الحؤول دون الجماعات الإرهابية من استخدام وتطويع النصوص الدينية لتبرير أهدافها وتنقية التراث الديني من المفاهيم الملتبسة والمغلوطة التي تستخدمها تلك الجماعات، كما أن ثمة مفهوم للتجديد يتبلور في الخارج في الولايات المتحدة والغرب مضمونه إحداث التواؤم بين الإسلام وبين الحداثة والديمقراطية والبحث عن إسلام معتدل يتعايش مع الليبرالية وحقوق الإنسان، وبين الحاجة الداخلية للتجديد والحاجة الخارجية للتجديد تتوزع الجهود ويتم تبادل الاتهامات بالتبعية للسلطة تارة وللخارج تارة أخري.

وفضلا عن تنوع الرؤي للتجديد بين الداخل والخارج واختلاف الأهداف الصريحة والمضمرة التي تكمن وراء مفهوم التجديد، ثمة مفهوم التجديد نفسه الذي يعني في أبسط معانيه الارتقاء بالقديم وتطويره بإضافة أبعاد وزوايا للرؤية لم تكن قائمة في الزمن الماضي ولكنها أصبحت ضرورية الآن بحكم الاختلاف والتطور النوعي الذي تشهده المجتمعات الإسلامية والعالم بأسره، وهل هذا في حد ذاته كافيا للخروج بالمجتمعات الإسلامية من أزمتها وإذا كان كافيا وكانت الإجابة بنعم فما هي تلك الأبعاد والزوايا لرؤية التجديد المطلوبة؟.

أما مفهوم الخطاب الديني فهو بدوره يثير العديد من الأسئلة، ذلك أن مفهوم الخطاب بالمعني العام هو الإنتاج الفكري والثقافي المكتوب والمصرح به للكاتب أو المسؤول، وهو المقولات والمفاهيم التي ينتظم فيها ما قاله أو كتب، والسؤال الذي يثور هنا عي أي خطاب ديني نتحدث؟ خطاب من الفقهاء والمفسرين والمسئولين والشراح والعلماء؟ وفي أي حقبة من ذلك التاريخ الممتد مكانيا من الجزيرة العربية إلي الأندلس ومن بدء الدعوة الإسلامية وحتي الآن مع الأخذ في الاعتبار أن الخطاب الديني ليس الدين نفسه.

بالإضافة إلي ذلك ثمة السؤال المتعلق بالخطاب الديني نفسه ماذا يقصد به؟ هل هو المتعلق بما كتبه المفسرون والشراح والفقهاء في المذاهب المختلفة ويستثني منه النص القرآني الكريم والأحاديث النبوية الصحيحة، أم أنه الخطاب الديني الذي استحدثته جماعات الإسلام السياسي والمنظمات الإرهابية التي تنتسب للإسلام منذ عدة عقود.

وقبل ذلك فإن الخطاب الديني ومهما كان المقصود به له خصوصياته وآلياته التي تميزه عن غيره من الخطابات، كما أن له إحالاته المرجعية والرمزية التي ينفرد بها دون سائر الخطابات ويشتمل علي محمولات ودلالات وشحنات تجعل من الصعب إخضاعه كغيره من الخطابات لأدوات التحليل المعروفة.

وعلي غرار هذه الأسئلة السابقة، فإن السؤال المتعلق بالهدف أو الأهداف التي ينبغي تحقيقها من وراء تجديد الخطاب الديني سؤال محوري ذلك أن هذه الأهداف وتحديدها بمقدورها أن تنير الطريق وتمهده لهذه المهمة فالهدف والوسيلة مرتبط أحدهما بالآخر، فهل نهدف من وراء التجديد المنشود التوفيق بين الإسلام وبين العصر، أم أن الهدف هو تبرئه الإسلام من الإرهاب وقطع الطريق أمام الجماعات الإرهابية التي تزعم الانتساب إلي الإسلام وتبرير أفعالها أم تجفيف منابع الإرهاب والتطرف عبر فتح باب الاجتهاد ونشر الوعي الإسلامي الصحيح لفتح الطريق أمام المجتمعات الإسلامية لعبور محنتها وأزمتها أو القيام بتأويلات جديدة للنصوص الدينية تتوافق مع حاجات المجتمعات العربية والإسلامية الراهنة للأمن والسلم الأهلي والدولة وتحقيق أهداف المساواة والعدل.
إن تجديد الخطاب الديني يشمل كل هذه الأسئلة وبلورة الإجابات عنها، ولن يتمكن الخطاب الديني والقائمون بالتجديد من إنجاز هذه المهمة دون الكشف عن المسكوت عنه في التراث الإسلامي أي القيم العقلانية والإنسانية التي تشكل جوهر الإنسية العربية والتي ظهرت في جناحي العالم الإسلامي شرقا وغربا، من ناحية أخري فإن هذه المهمة أي مهمة تجديد الخطاب الديني ليست منعزلة عن كافة الجهود الأخري من كل المؤسسات الفكرية والعلمية لنشر الثقافة العلمية والعقلانية في النظر إلي المشكلات ومحاربة الأسطورة والخرافة، فالخطاب الديني جزء من الخطاب العام في المجتمع.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
EnglishFrenchSpainPortugalItalyGermanRussia
إغلاق