وسطية الإسلام كما رسمها القرآن الكريم

«وسطية الإسلام».. مصطلحنردده كثيراً ولكن لا يعرف أبعاده وحقيقته وماهيته إلا المتأمل في آيات القرآن الكريم، التي رسمت بوضوح بالغ معنى «وسطية الإسلام»، وكيف جاء هذا الدين من أجل السلام، وليس قتل الأبرياء وسفك الدماء باسم الدين.

«التنوير» تناقش هذه القضية «وسطية الإسلام» من منظور القرآن الكريم.

يقول الدكتور عبدالحميد مدكور أستاذ ورئيس قسم الفلسفة الإسلامية بكلية دار العلوم جامعة القاهرة، عضو مجمع البحوث الإسلامية، إنَّ الإسلام دين وسطي في كل شيء كما أكدته آيات القرآن الكريم في أكثر من موضع حيث قال الله سبحانه وتعالى: «وَكَذَٰلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطًا لِّتَكُونُوا شُهَدَاءَ عَلَى النَّاسِ وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيدًا ۗ وَمَا جَعَلْنَا الْقِبْلَةَ الَّتِي كُنتَ عَلَيْهَا إِلَّا لِنَعْلَمَ مَن يَتَّبِعُ الرَّسُولَ مِمَّن يَنقَلِبُ عَلَىٰ عَقِبَيْهِ ۚ وَإِن كَانَتْ لَكَبِيرَةً إِلَّا عَلَى الَّذِينَ هَدَى اللَّهُ ۗ وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُضِيعَ إِيمَانَكُمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ بِالنَّاسِ لَرَءُوفٌ رَّحِيمٌ » (البقرة 143)

وأشار الدكتور عبدالحميد مدكور إلى أنَّ الوسطية قائمة على أسس ثابتة وراسخة وهي العدل والمساواة وعدم الإفراط أو التفريط في كل شيئ وفي مقدمتها الأمور الدينية، وهو ما نصت ودلت عليه آيات القرآن الكريم حيث يقول الله سبحانه وتعالى: «وَلَا تَجْعَلْ يَدَكَ مَغْلُولَةً إِلَىٰ عُنُقِكَ وَلَا تَبْسُطْهَا كُلَّ الْبَسْطِ فَتَقْعُدَ مَلُومًا مَّحْسُورًا».

وقال سبحانه وتعالى: «وَالَّذِينَ إِذَا أَنفَقُوا لَمْ يُسْرِفُوا وَلَمْ يَقْتُرُوا وَكَانَ بَيْنَ ذَٰلِكَ قَوَامًا»، أي وسطًا عادلًا في كل شيء حتى الإنفاق، وبذلك نهى عن الغلو في أي شيئ حتى في العبادة نفسها، ودعا إلى الوسط والطريق المستقيم، فالحق هو العدل دون قهر، في تطبيق أحكام الله تعالى وأمَّا الذين أخذوا أنفسهم إلى الغلو ربما يدفغهم هذا الغلو الخروج عن الدين، حيث إنَّه يؤدي إلى الخروج من منطقة الوسطى التي ينبغي أنْ يكون الناس عليها.

وأوضح مدكور أنَّ الدين فيه يُسر وتسامح وعدل ورفق وأخذ بما لا يتجاوز الوسط، لافتًا إلى انَّ الوسط في الأية وصف للأمة بأن تنتقل الوسطية من التشريع إلى الأمة والدين وسطي ويجب ان تكون المجتمعات في الموقف الوسط في تمسكها بالدين بغير إسراف ولا تهاون ولا تساهل، حيث جاءت المعاني في آيات كثيرة من القرآن الكريم.

وأكَّد أنَّ الوسطية يجب أنْ تكون في التربية والتعلم والعلاقات الاجتماعية ونقلها إلى المجتمع من غير الإسراف في التدليل أو ترك الأمور أو الضغط عليهم وقهرهم وكذلك سائر جوانب الحياة الاجتماعية، إذا أردنا أنْ نتخلق بخلق الإسلام الذي يقوم على التوازن الدقيق.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

EnglishFrenchSpainPortugalItalyGermanRussia
إغلاق