عادة ذمیمة نهانا عنها القرآن

التجسس یخالف دعوة الإسلام للتراحم والتعارف

التجسس على خصوصيات الناس من الكبائر التي نهى الإسلام عنها وحذرنا الله من ارتكابها..

فهذه العادة الذميمة تتسبب في إفساد العلاقات بين أبناء المجتمع الواحد، مما يخالف دعوة الإسلام للتراحم والتعارف بين الناس حتى لو اختلفت دياناتهم.

ولقد تناول القرآن الكريم التجسس وذمّ فاعله في الآية 12 من سورة الحجرات.

يقول تعالى: «يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيرًا مِّنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ وَلَا تَجَسَّسُوا وَلَا يَغْتَب بَّعْضُكُم بَعْضًا أَيُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَن يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتًا فَكَرِهْتُمُوهُ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ تَوَّابٌ رَّحِيمٌ».

وللحديث عن الصدقات وفوائدها، جاءت الحلقة 29 بعنوان «التجسس على الآخرين إفساد للحياة»، من برنامج «أركان الإسلام في القرآن»، على قناة «رسالة السلام على اليوتيوب»، وكان ضيف الحلقة، الشيخ أحمد إبراهيم عمران، خطيب بمساجد الأوقاف.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
EnglishFrenchSpainPortugalItalyGermanRussia
إغلاق