هکذا نواجه الفکر الهدّام

الرسالة الإسلامیة تخاطب الناس لاستنباط التشریعات من الآیات

الرسالة الإسلامية التي تضمنها القرآن الكريم تخاطب الناس جميعًا بالتفاعل الفكري مع آيات الله في كتابه الكريم.

ذلك لتمكنهم من استنباط التشريعات اللازمة لتنظيم أمورهم الدنيوية واتباع قيم الإسلام الراقية في السلوك والتعامل مع كل البشر.

ذلك تنفيذًا لقوله تعالى: «يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّـهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّـهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ» (الحجرات: 13).

وذكر المفكر العربي، علي محمد الشرفاء الحمادي في كتابه «المسلمون بين الخطاب الديني والخطاب الإلهي»، الصادر عن مؤسسة رسالة السلام للتنوير والأبحاث، أن هذه الآية سقوط كل الامتيازات الاجتماعية باسم الدين.

وأكد عدم وجود طبقة دينية مميزه تماثل طبقة الكهنة عند بعض العقائد، التي تحكم باسم الدين وتوجّه المجتمعات الإنسانية حسب أهدافها السياسية والمادية والعاطفية والمعنوية.

كل الناس متساوون أمام القانون في الحياة الدنيا، ويتساوى البشر جميعهم أمام الله يوم الحساب وكلٌ بعمله، كما قال المفكر العربي، علي محمد الشرفاء الحمادي.

الرسالة الإسلامية تدعو إلى الاعتدال

واتفق مع ذلك عبدالغني هندي، عضو المجلس الأعلى للشئون الإسلامية، مطالبًا بتصويب الخطاب الديني، لحاجتنا إليه في معالجة قضايا كثيرة في ظل حضور خطاب الجماعات وعدم حضور الخطاب المعتدل.

وحدد أجزاء مهمة للتصويب تتعلق بالفكر الديني وآلياته وكيفية توصيل المعلومات للناس.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

EnglishFrenchSpainPortugalItalyGermanRussia
إغلاق