القرآن ينهى عن الأحزان

آيات الذكر الحكيم ترشدنا إلى التوكل على الله وتجنُّب الهموم

ذُكر الحزن في عدة آيات من القرآن الكريم ولم يأتِ إلا منهيًّا عنه، لنتائجه السلبية على العبد وجعله ينقطع عن السير إلى الله ولأنه يُنهك القلب.

حزن المؤمن من أحب الأمور إلى الشيطان، لما يحدث للبعض من ابتعاد عن طاعة الله سبحانه وتعالى وقد يدفعه إلى ارتكاب المعاصي والذنوب.

والشيطان هو عدو الإنسان الأول، وفي القرآن الكريم الحل، فإذا توكلنا على الله سبحانه وتعالى لما شعرنا بالحزن.

قال الله تعالى: «إِنَّمَا النَّجْوَىٰ مِنَ الشَّيْطَانِ لِيَحْزُنَ الَّذِينَ آمَنُوا وَلَيْسَ بِضَارِّهِمْ شَيْئًا إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ ۚ وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُؤْمِنُونَ» (المجادلة: 10).

الإسلام لم يكن يومًا دين الهم والحزن

الإسلام لم يكن دين همٍ وحزن كما يدّعي البعض، حيث نهت الآيات عنه فقال الله تعالى: «وَلَا تَهِنُوا وَلَا تَحْزَنُوا وَأَنتُمُ الْأَعْلَوْنَ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ» (آل عمران: 139).

ووضع القرآن حلًا لكل حزن، فمن استسلم لقضاء الله ورضي بحكمه واستمر في الإحسان فإن الله سيُذهب الحزن عن قلبه.

قال تعالى: «بَلَىٰ مَنْ أَسْلَمَ وَجْهَهُ لِلَّهِ وَهُوَ مُحْسِنٌ فَلَهُ أَجْرُهُ عِندَ رَبِّهِ وَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ» (البقرة: 112).

وقال: «وَاصْبِرْ وَمَا صَبْرُكَ إِلَّا بِاللَّهِ ۚ وَلَا تَحْزَنْ عَلَيْهِمْ وَلَا تَكُ فِي ضَيْقٍ مِّمَّا يَمْكُرُونَ» (النحل: 127).

وكذلك وجَّه نبينا محمد صلى الله عليه وسلم الصحابي أبو بكر الصديق بعدم الحزن وهما في الغار أثناء الهجرة، لأن الله يحميهما وينصرهما.

قال سبحانه: «إِلَّا تَنصُرُوهُ فَقَدْ نَصَرَهُ اللَّهُ إِذْ أَخْرَجَهُ الَّذِينَ كَفَرُوا ثَانِيَ اثْنَيْنِ إِذْ هُمَا فِي الْغَارِ إِذْ يَقُولُ لِصَاحِبِهِ لَا تَحْزَنْ إِنَّ اللَّهَ مَعَنَا ۖ فَأَنزَلَ اللَّهُ سَكِينَتَهُ عَلَيْهِ وَأَيَّدَهُ بِجُنُودٍ لَّمْ تَرَوْهَا وَجَعَلَ كَلِمَةَ الَّذِينَ كَفَرُوا السُّفْلَىٰ ۗ وَكَلِمَةُ اللَّهِ هِيَ الْعُلْيَا ۗ وَاللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ» (التوبة: 40).

القرآن نهى عن الحزن

ونهى الله نبيه عن الحزن على الكفار، فقال تعالى: «وَمَن كَفَرَ فَلَا يَحْزُنكَ كُفْرُهُ ۚ إِلَيْنَا مَرْجِعُهُمْ فَنُنَبِّئُهُم بِمَا عَمِلُوا ۚ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ» (لقمان: 23).

وقال سبحانه: «وَاصْبِرْ وَمَا صَبْرُكَ إِلَّا بِاللَّهِ ۚ وَلَا تَحْزَنْ عَلَيْهِمْ وَلَا تَكُ فِي ضَيْقٍ مِّمَّا يَمْكُرُونَ» (النحل: 127).

ونفى الله تعالى عن المؤمنين الخوف والحزن في الدنيا والآخرة، فقال تعالى: «أَلَا إِنَّ أَوْلِيَاءَ اللَّهِ لَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ (62) الَّذِينَ آمَنُوا وَكَانُوا يَتَّقُونَ (63) لَهُمُ الْبُشْرَىٰ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الْآخِرَةِ ۚ لَا تَبْدِيلَ لِكَلِمَاتِ اللَّهِ ۚ ذَٰلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ» (يونس/ 62:64).

قال سبحانه: «مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِّن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَىٰ وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً ۖ وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُم بِأَحْسَنِ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ» (النحل: 27).

آيات القرآن الكريم تنهانا عن الحزن وترشدنا إلى التوكل على الله سبحانه وتعالى، والسعي نحو الأعمال الصالحة.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

EnglishFrenchSpainPortugalItalyGermanRussia
إغلاق