صِلة الأرحام تقربنا من الرحمن

الإصلاح بين الأقارب من أسس الأخلاق الحميدة

جعل الله سبحانه وتعالى صِلة الأرحام من أعظم وسائل التقرب إليه، لما فيها من نتائج إيجابية تعود على الفرد والأسرة والمجتمع .

قال الله تعالى: «وَالَّذِينَ آمَنُوا مِن بَعْدُ وَهَاجَرُوا وَجَاهَدُوا مَعَكُمْ فَأُولَٰئِكَ مِنكُمْ ۚ وَأُولُو الْأَرْحَامِ بَعْضُهُمْ أَوْلَىٰ بِبَعْضٍ فِي كِتَابِ اللَّهِ ۗ إِنَّ اللَّهَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ» (الأنفال: 75).

قال تعالى: «وَالَّذِينَ يَصِلُونَ مَا أَمَرَ اللَّهُ بِهِ أَن يُوصَلَ وَيَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ وَيَخَافُونَ سُوءَ الْحِسَابِ» (الرعد: 21).

أمر الإسلام بمكارم الأخلاق والإحسان إلى الناس والابتعاد عن أذيتهم، وخصّ الله الأرحام ومنحهم منزلة كبيرة؛ حيث أمر بصلتهم والإحسان إليهم.

صِلة الأرحام تضمن قوة الأمة

ذلك لتوثيق العلاقات بين المسلمين وبالتالي بقاء الأمة قوية ومنيعة أمام الأعداء، وذَكر القرآن أن من يصل رحمه له الأجر والثواب والنتائج الحسنة في الدنيا والآخرة.

ذلك يكون جزاءً على عمله، وجعل صلة الرّحم من مكارم الأخلاق التي يتصف بها صاحب الخلق الرفيع.

صلة الأرحام تشمل الكثير من الأمور، مثل الإحسان إلى الأقارب بالدعم المالي والمعنوي والزيارات وتقديم الخدمات إليهم والسلام والنصح بالحكمة والموعظة الحسنة.

الإصلاح بين ذوي الأرحام والناس وحل النزاعات وإشاعة طمأنينة النفس ونبذ العداوة من أُسس الأخلاق الحميدة في الإسلام.

جزاء قاطعي أرحامهم

لعن الله الذين يفسدون ويقطعون الأرحام، وأبعدهم من رحمته فأصمَّهم وجعل لهم عذابًا أليمًا في الدنيا والآخرة.

قال تعالى: «فَهَلْ عَسَيْتُمْ إِن تَوَلَّيْتُمْ أَن تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ وَتُقَطِّعُوا أَرْحَامَكُمْ (22) أُولَٰئِكَ الَّذِينَ لَعَنَهُمُ اللَّهُ فَأَصَمَّهُمْ وَأَعْمَىٰ أَبْصَارَهُمْ» (محمد: 22 – 23).

وبيَّنت آيات القرآن الكريم خطورة قطع ما أمر الله به أن يوصل؛ ومنه صلة الأرحام، وبيان أن هذه الأفعال يتصف بها الفاسقون، فكانت عاقبتهم أنهم من الخاسرين.

قال تعالى: «إِنَّ اللَّهَ لَا يَسْتَحْيِي أَن يَضْرِبَ مَثَلًا مَّا بَعُوضَةً فَمَا فَوْقَهَا ۚ فَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُوا فَيَعْلَمُونَ أَنَّهُ الْحَقُّ مِن رَّبِّهِمْ ۖ وَأَمَّا الَّذِينَ كَفَرُوا فَيَقُولُونَ مَاذَا أَرَادَ اللَّهُ بِهَٰذَا مَثَلًا ۘ يُضِلُّ بِهِ كَثِيرًا وَيَهْدِي بِهِ كَثِيرًا ۚ وَمَا يُضِلُّ بِهِ إِلَّا الْفَاسِقِينَ (26) الَّذِينَ يَنقُضُونَ عَهْدَ اللَّهِ مِن بَعْدِ مِيثَاقِهِ وَيَقْطَعُونَ مَا أَمَرَ اللَّهُ بِهِ أَن يُوصَلَ وَيُفْسِدُونَ فِي الْأَرْضِ ۚ أُولَٰئِكَ هُمُ الْخَاسِرُونَ» (البقرة: 26 – 27).

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

EnglishFrenchSpainPortugalItalyGermanRussia
إغلاق