الأبناء أمانة في أعناق الآباء

صلاح الأسرة يضمن تربية النشء على أسس سليمة

صلاح الآباء له كبير الأثر في التربية على أسس سليمة لأن الأبناء أمانة وسيُسألون عن رعايتهم إن أحسنوا أو أساءوا.

الأبناء أمانة في أعناق الآباء ويجب عليهم حفظها وعدم خيانتها في ظل مصاعب الحياة ومشاقها، كما أمر الله سبحانه وتعالى.

قال تعالى: «يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَخُونُوا اللَّهَ وَالرَّسُولَ وَتَخُونُوا أَمَانَاتِكُمْ وَأَنتُمْ تَعْلَمُونَ (27) وَاعْلَمُوا أَنَّمَا أَمْوَالُكُمْ وَأَوْلَادُكُمْ فِتْنَةٌ وَأَنَّ اللَّهَ عِندَهُ أَجْرٌ عَظِيمٌ» (الأنفال: 27-28).

الأبناء أمانة يجب الحفاظ عليها

صلاح الأبوين والتقرب من الله سبحانه وتعالى، يجعله سبيلًا هامًا في حفظ الأبناء ويحميهم ويقيهم المزالق والآفات.

قال تعالى: «وَأَمَّا الْجِدَارُ فَكَانَ لِغُلَامَيْنِ يَتِيمَيْنِ فِي الْمَدِينَةِ وَكَانَ تَحْتَهُ كَنزٌ لَّهُمَا وَكَانَ أَبُوهُمَا صَالِحًا فَأَرَادَ رَبُّكَ أَن يَبْلُغَا أَشُدَّهُمَا وَيَسْتَخْرِجَا كَنزَهُمَا رَحْمَةً مِّن رَّبِّكَ ۚ وَمَا فَعَلْتُهُ عَنْ أَمْرِي ۚ ذَٰلِكَ تَأْوِيلُ مَا لَمْ تَسْطِع عَّلَيْهِ صَبْرًا» (الكهف: 82).

بركة صلاح الوالدين أمر لا يُشك فيه ولا ينبغي أن يُهمل، كما ذكر مرهف حسين أسد، كاتب وباحث سوري.

يرتبط هذا الصلاح أيضًا بأهم جوانب التربية العملية ارتباطًا وثيقًا ويدخل ضمن أبرز أساليبها ألا وهو مبدأ القدوة.

لا يخفى أن أخلاق وسلوكيات الأبناء هي انعكاس لأخلاق وتصرفات آبائهم، فهم مرآة دقيقة لهم في غالب الأحيان والأحوال.

صلاح الوالدين يضمن استقامة الأبناء

عندما يترسخ هذا المفهوم في أذهان الوالدين يزيد من حرصهم على فعل الطاعات وتحرّيها وعزل السلوكيات الخاطئة والأخلاق السيئة والذنوب والمعاصي والابتعاد عنها في حياتهم.

كم من مربٍ حُرم من صلاح أبنائه بسبب ذنب أصر عليه وداوم على اقترافه أو عقوقه لوالديه، كما ذكر «أسد».

لتيسير عملية التربية على الناس وللمساهمة في استقامة المجتمع عمومًا، لا بد من العناية بالأسباب الخفية لها لأن الأبناء أمانة.

ذلك له عظيم الأثر في صلاح الأبناء، مثل الدعاء والكسب الحلال والأمانة وبر الوالدين وكثير من الأمور التي أقرها الإسلام.

على اختلاف وتعدد أسباب عدم تطبيق الجوانب المعنوية أو إهمالها يبقى التوازن هو أساس صواب أي منهج متبع في حياتنا.

سعي الآباء إلى الوصول لأفضل السبل للتربية يكون عن طريق الأخذ بالأسباب وصلاحهم في جميع أعمالهم خلال حياتهم، لأن الأبناء أمانة.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

EnglishFrenchSpainPortugalItalyGermanRussia
إغلاق