صناعة الإرهاب تشوه الإسلام وتهدم الأوطان

التطرف يٶدي إلی الدمار الشامل للفكر والإنسان والمجتمعات

صناعة الإرهاب تشوه الدين وتهدم الأوطان، فمنذ فجر الإسلام يهدف أعداء الأمة إلی نشر الفتن بین المسلمين وتلويث عقيدتهم.

وكذلك تشویه صورة الإسلام بالتطرف والإرهاب، فالإسلام دين عالمي يحتاج العالم إلى أسسه حتى يعم الرشد والهداية.

أعداء الأمة يريدون النيل من جوهر الدين والعقيدة وحقيقة إسلامنا، فالجماعات الإرهابية لها مناهجها البعيدة عن حقيقة الإسلام الوسطي.

صناعة الإرهاب تدمر الأوطان

هؤلاء الإرهابيون يستبيحون دماء المسلمين ويريدون تدمير الأوطان، كما ذكر مستشار وزير الأوقاف الفلسطيني، محمد جمال حسن أبو الهنود.

هم باعوا أنفسهم من أجل تشويه صورة الإسلام، فمنهم الجهلاء، وآخرين تم استغلالهم للنيل من سمعة الإسلام ووحدة المسلمين.

وأكد أن الإسلام ليس دين الإرهاب، كما يظن البعض لأنهم حكموا عليه من خلال سلوكيات المتشددين دون فهم لحقيقة الدين.

صناعة الإرهاب تعني الدمار الشامل للفكر وللإنسان وللوطن وللمجتمع، والمسئولية مشتركة بين جميع فئات المجتمع لمواجهة هذا الخطر بكل ما نملك من قوة.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

EnglishFrenchSpainPortugalItalyGermanRussia
إغلاق