الهلالي: ليس من حق أحد التحدث باسم الله

الخطاب الديني اجتهاد بشري لايحل محل كلام الخالق

كلام الخالق يؤخذ كله ولا يمكن أن يتجزَّأ والذي يتجزأ هو الإيمان فالبعض يؤمن بنص غير الذي يؤمن به غيره وكلٌ يؤمن بفهمه.

الخطاب الالهي هو كلام الله الذي لا يستطيع أحد أن يحل محله فيه

أما الخطاب الديني هو الذي يتكلم به البشر كل بثقافته وفهمه، ولا يمكن أن يحل محل كلام الخالق.

 وهذا ماجاء في حديث الدكتور سعد الدين الهلالي، أستاذ الفقه المقارن بجامعة الأزهر، خلال مؤتمر « القرآن في مواجهة الإرهاب » الذي نظمته مؤسسة رسالة السلام للتنوير والأبحاث في ضيافة كلية دار العلوم بجامعة القاهرة.

الخطاب الديني لا يحل محل كلام الخالق

كما استنكر  «الهلالي» على الذين يُرددون أن الفتوى هي كشف عن مراد الله سبحانه وتعالى.

وشدد على أنَّ الحديث الذي يصدر عن البشر يجب أن يسمى حديثًا إنسانيًّا ولا يُطلق عليه خطاب إلهي.

وبذلك يجب وضع الأطر العامة والمبادئ التي يمكن أن تكون أساس للتطرف.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

EnglishFrenchSpainPortugalItalyGermanRussia
إغلاق