كيف يُصبح القرآن منهج حياة

كتاب «رسالة السلام.. رحمة وعدل وسلام» بعيون الإعلامي مجدي طنطاوي

القرآن منهج حياة هذا ما يستهدفه كتاب «رسالة السلام.. رحمة وعدل وسلام»، حيث يُرشد الأمة إلى العودة إلى الخطاب الإلهي.

ولا ينبغي أنْ نختزل الإسلام في الأركان الخمسة المشهورة فقط بل ينبغي أن تمتد أيدينا وأعيننا لتدبر كل آيات الكتاب الحكيم.

هذا ما أكده الإعلامي مجدي طنطاوي، مشددًا على أهمية استنباط من الآيات ما يُعيننا على أن نُقدِّم نموذجًا راقيًّا للمسلم العاقل الواعي المتفهم المستنير المستطيع أن يُضيف للبشرية وليس المستهلك منها.

الكتاب الذي ألَّفه المفكر العربي علي محمد الشرفاء الحمادي، يستهدف النهوض بأمة الإسلام وأن يعود بها إلى سياقها الصحيح.

أهمية جعل القرآن منهج حياة

وذلك يكمن في النهوض بالبشرية وأن تصبح قاطرة التقدم من خلال الاعتصام بكتاب الله وأن يكون القرآن منهج حياة.

قال تعالى: «وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا ۚ وَاذْكُرُوا نِعْمَتَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُم بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانًا وَكُنتُمْ عَلَىٰ شَفَا حُفْرَةٍ مِّنَ النَّارِ فَأَنقَذَكُم مِّنْهَا ۗ كَذَٰلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ» (آل عمران: 103).

اختزال الأمر في الصلاة والعبادات وإنْ كانت مهمة وضرورية ونتمسك بها لكن لا ينبغي أن نقف عندها لأن ذلك جعلنا متأخرين.

أدى ذلك إلى الحرص على الشكليات والانصراف إلى حيث تقصير الجلباب وإطلاق اللحية وأصبحنا أمة مستهلكة وتحتاج إلى الآخر، كما ذكر «طنطاوي».

كتاب «رسالة السلام» في عيون الإعلامي مجدي طنطاوي

الإعلامي مجدي طنطاوي رأى أن كتاب «رسالة الإسلام رحمة وعدل وحرية وسلام»، في غاية الجمال والروعة، حيث يمتاز برشاقة القلم.

 وأشار إلى أن المفكر العربي علي محمد الشرفاء الحمادي ينتقل من فكرة إلى أخرى بسلاسة وبساطة وحب واقتناع وهدوء ويغوص تمامًا في كل كلمة ينقلها.

وأكد «طنطاوي» أن الكاتب ينقل إحساسه للقاريء ومتشبع بالفكرة تشبع كامل.

كما أبدى سعادته بفوز الشارقة بأن تكون عاصمة الثقافة، لأن أي دولة عربية يصبح لها السبق في شيء ما، ينشر الفرح والسرور على جميع الأمة العربية، حتى نعود إلى اللحمة والكلمة الواحدة.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

EnglishFrenchSpainPortugalItalyGermanRussia
إغلاق