الزكاة في الخطاب الإلهي كفيلة بحل الأزمات

الشرفاء: يمكن جمع أكثر من مليار دولار يوميًا لإنقاذ الأمة من عثراتها

الزكاة كما وردت في الخطاب الإلهي، كفيلة بحل أزمات الأمة خلال أيام إن لم يكن خلال ساعات.

هكذا بدأ الإعلامي مجدي طنطاوي، مقدّم برنامج «كلام جرايد» على إحدى الفضائيات المصرية، تعليقه عما اكتشفه بعد قراءته لكتاب «الزكاة.. صدقة وقرض حسن».

وأضاف «طنطاوي»، نائب رئيس تحرير صحيفة الجمهورية المصرية، إنه كان يقرأ قوله تعالى: «وَاعْلَمُوا أَنَّمَا غَنِمْتُم مِّن شَيْءٍ فَأَنَّ لِلَّهِ خُمُسَهُ وَلِلرَّسُولِ وَلِذِي الْقُرْبَىٰ وَالْيَتَامَىٰ وَالْمَسَاكِينِ وَابْنِ السَّبِيلِ إِن كُنتُمْ آمَنتُم بِاللَّه» (الأنفال : 41)، دون أن يستوعب معناها الحقيقي.

وأشار إلى أنه كان متأثرًا بالرأي الفقهي المشهور بأن نصاب الزكاة، هو 2.5%.

ولكن عندما قرأ كتاب «الزكاة.. صدقة وقرض حسن» للمفكر العربي، علي محمد الشرفاء الحمادي، استوعب الأمر بصورة أكثر دقة.

فنصاب الزكاة هو الخمس (20%) وليس 2.5 كما يزعم البعض، وذلك وفقًا لما ورد بالقرآن الكريم.

وأضاف أنه تناقش بشكل مباشر مع المفكر العربي علي الشرفاء في لقاء جمعهما وأوضح له أهمية الطرح الذي يتضمنه كتابه المختصر «الزكاة».

ونقل «طنطاوي» على لسان المفكر العربي علي الشرفاء، قوله: «لو طبقنا النصاب الحقيقي للزكاة، وهو الخمس، فإننا نستطيع جمع مليار دولار كل يوم كفيلة بحل أزمات الأمة وإخراجها من عثرتها».

جدير بالذكر، أن كتاب «الزكاة.. صدقة وقرض حسن» ضمن ما تشارك به مؤسسة رسالة السلام للأبحاث والتنوير في فعاليات معرض الشارقة الدولي للكتاب، المنعقد حاليًا.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

EnglishFrenchSpainPortugalItalyGermanRussia
إغلاق