مساندة برلمانية لنداء تصويب الخطاب الإسلامي

تأييد رسمي لـ«السيسي» في حربه على التطرف والإرهاب

تصويب الخطاب الإسلامي تلك الدعوة التي دعا إليها الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، حرص البرلمان والأحزاب على مساندته والمساعدة على تنفيذها.

قال وكيل اللجنة الدينية بمجلس النواب المصري، شكري الجندي، إنَّ توجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسي خلال احتفالية المولد النبوي، حملت رسائل عدة.

وجَّهت الأزهر ووزارة الأوقاف المصرية للانخراط بشكل أكبر داخل المجتمع وتوضيح المفاهيم الخاصة بتعاليم الدين وغرس المبادئ التي تُصلح حال الأمة.

وأوضح أن اللجنة مستعدة لتنظيم مؤتمرها الثالث حول تصويب الخطاب الإسلامي خلال الشهر الجاري، بحضور علماء الأزهر ووزير الأوقاف.

بحث خطوات تصويب الخطاب الإسلامي

ذلك لبحث الخطوات الأخيرة التي تم اتخاذها بين المؤسسات لبدء تصويب الخطاب الإسلامي لمواجهة التطرف والإرهاب.

وكذلك توعية المصريين بضرورة مجابهة الإرهابيين الذين يسعون لتغيير مفاهيم ومفردات الدين الإسلامي في محاولة لتطويعها لصالح تلك الجماعات الإرهابية.

وذكر أن البرلمان يتواصل مع قيادات المؤسسات الدينية لمعرفة آخر الخطوات التي تخص تصويب الخطاب الإسلامي.

وكذلك متابعة الخطوات الخاصة بتنقية مناهج الأزهر من المفردات والقصص التي قد تكون بها بعض المصطلحات التي تدعو للعنف.

وأكد الدكتور صلاح حسب الله، المتحدث باسم البرلمان، أن الرئيس أكد للعالم أن لديه إرادة لا تلين في مواجهة الإرهاب.

الرئيس يستمد إرادته في ذلك من الشعب الذى يقف خلف القوات المسلحة الباسلة والشرطة الوطنية وجميع مؤسسات الدولة.

وأوضح أن مصر بقيادة «السيسي» أكدت قدرتها على مواجهة الإرهاب وتصفية قياداته ووضع خطط لمواجهة هذه الظاهرة نيابة عن العالم.

وطالب الأزهر والأوقاف، الإسراع في تنفيذ تكليف الرئيس، ومطالبته بعقد ندوة أو مؤتمر لمدة أسبوع أو أكتر.

تأييد برلماني وحزبي لمواجهة التطرف والإرهاب

قال عضو مجلس النواب، تامر عبد القادر، إن حديث الرئيس عن الإرهاب رسالة لمن يشعلون الفتن في المجتمع بأنها لن تنجح بسبب وحدة الشعب وتماسكه.

وأشاد «عبد القادر»، برسالة الرئيس التي أكد فيها أنه سيتم مواجهة الشر بالخير والرد على محاولات الهدم بالبناء واليأس الذي تحاول جماعات الشر وسفك الدماء غرسه في نفوس المواطنين الآمنين بالعمل.

وكذلك تأكيد وسطية الدين الإسلامي ومحاربة العنف والفكر المتطرف.

وقال رئيس حزب المؤتمر، عمر صميدة، إن حديث الرئيس يحارب الإرهاب بجميع صوره وأشكاله وكذلك البناء والتشييد.

وأكد أن لديه وعي بأن التطرف والإرهاب والتشكيك والافتراء على الحق والتخريب المادي والمعنوي لن يثني الشعب والإرادة الحديدية عن المضي في طريقه نحو المستقبل الأفضل.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

EnglishFrenchSpainPortugalItalyGermanRussia
إغلاق