TV

تعرَّف على مكانة الوالدين في القرآن

الذكر الحكيم حثَّ الإنسان على رعاية الأب والأم

قال محمد ربيع، واعظ بمجمع البحوث الإسلامية، إنَّ الإسلام جعل مكانة الوالدين عظيمة، حيث أوصى الله ببرهما في الآيات القرآنية بعدما أمر بعبادته مباشرة.

قال تعالى: «وَاعْبُدُوا اللَّهَ وَلَا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا ۖ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا وَبِذِي الْقُرْبَىٰ وَالْيَتَامَىٰ وَالْمَسَاكِينِ وَالْجَارِ ذِي الْقُرْبَىٰ وَالْجَارِ الْجُنُبِ وَالصَّاحِبِ بِالْجَنبِ وَابْنِ السَّبِيلِ وَمَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ ۗ إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ مَن كَانَ مُخْتَالًا فَخُورًا» (النساء : 36).

وأضاف أنه بذلك يتبيَّن عِظم مكانة الأب والأم في الإسلام، فلا بد أن يكون الإنسان على معرفة بمكانتهما فقد أحسنوا إليه منذ صغره وفي ضعفه حينما كان لا يقوى على فعل أي شيء.

الإسلام أعلى من شأن مكانة الوالدين

ذلك لأنَّ الأم حملت بابنها 9 أشهر وسهرت الليالي من أحل تربيته، والأب سعى على كسب الرزق الحلال ليربي ابنه ويُغذيه من مال لا شُبهة فيه.

وشدد «ربيع» على أنه يجب أن يعي الإنسان هذا ويضعه في الحسبان، لأنه لا يُعقل أبدًا أن يرد الأبناء هذا الجميل والمعروف الكبير من الوالدين بالعصيان لهما ونكران فضلهما في الكِبر.

لذلك أمر الله سبحانه وتعالى ببرهما، حيث قال: «وَإِن جَاهَدَاكَ عَلَىٰ أَن تُشْرِكَ بِي مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ فَلَا تُطِعْهُمَا ۖ وَصَاحِبْهُمَا فِي الدُّنْيَا مَعْرُوفًا ۖ وَاتَّبِعْ سَبِيلَ مَنْ أَنَابَ إِلَيَّ ۚ ثُمَّ إِلَيَّ مَرْجِعُكُمْ فَأُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ» (لقمان : 15).

وأشار إلى أنَّه حتى وإن كان الوالدين مشركين، فالله سبحانه وتعالى لم ينهَ عن برهما.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق