TV

أمين «البحوث الإسلامية»: الصدق صفة لازمة للأنبياء

قول الحق له دور كبير في بناء القيم الإنسانية

الصدق من أخلاق الأنبياء كما أنه خُلق عظيم له دور كبير في بناء القيم الإنسانية.

يقول الأمين العام لمجمع البحوث الإسلامية، الدكتور نظير عيَّاد، إنَّ من أهم الصفات الخُلُقية التي يجب أن يتحلى بها الإنسان عمومًا هو الصدق، حيث أكدته آيات القرآن الكريم.

ولفت إلى أن المتدبر لآيات القرآن الكريم يجد أن الصدق صفة لازمة للأنبياء والمرسلين والمؤمنين.

قال تعالى عن نبيه إبراهيم عليه السلام: «وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ إِبْرَاهِيمَ ۚ إِنَّهُ كَانَ صِدِّيقًا نَّبِيًّا» (مريم: 41).

 

الصدق من أهم صفات الأنبياء

وتحدَّث القرآن الكريم عن نبي الله إسماعيل عليه السلام، حيث قال تعالى: «وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ إِسْمَاعِيلَ ۚ إِنَّهُ كَانَ صَادِقَ الْوَعْدِ وَكَانَ رَسُولًا نَّبِيًّا» (مريم: 54).

وقال تعالى عن نبي الله إدريس عليه السلام: «وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ إِدْرِيسَ ۚ إِنَّهُ كَانَ صِدِّيقًا نَّبِيًّا» (مريم: 56).

كما نادى الله تعالى على الذين آمنوا بقوله: «يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَكُونُوا مَعَ الصَّادِقِينَ» (التوبة: 119).

فهي فضيلة تستوعب الحياة بأسرها والمجالات بأكملها، حيث إن الصدق يكون في القول والعمل وفي تحقيق مقومات الدنيا بأسرها.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق