الأسرة والمجتمع

حصن أمان للأسرة

إكرام الزوجة وعدم الضغط النفسي عليها ضرورة مُلحّة في زمن الوباء

كشَفَ استطلاع رأي، أجراه مركز الدراسات في الجامعة الأردنية، أن النساء والأطفال هم الأكثر تضررًا على المستوى النفسي بسبب حظر التجوال المفروض في غالبية دول العالم ضمن إجراءات الوقاية من تفشي جائحة كورونا.

وأشارت نتائج الاستطلاع إلى أن 25% من المشاركين كانوا يعانون من المشاحنات والخلافات والعنف داخل الأسرة قبل حظر التجوال، وأن 33% من هذه الخلافات كانت عنفًا لفظيًّا، و25% خلافات زوجية، فيما سجلت 18% عنف نفسي و13 % كان عبارة عن إهمال.

وبعد فرض حظر التجوال ارتفعت معدلات المشاحنات أو الخلافات أو العنف داخل الأسرة، بشكل ملفت للنظر وتسبب في زيادة معدلات الطلاق والانفصال الجسدي بين الزوجين بدون طلاق (فيما يعرف بالطلاق الصامت).

علاوة على زيادة وتيرة وتكرار المشاحنات والعنف الأسري عند 16% من المشاركين في الاستطلاع..

وأفاد 12% منهم بتعرضهم للتعنيف خلال الفترة الحالية من قبل أحد أفراد العائلة، ولجأ فقط 5% من الذين تعرضوا للعنف إلى طلب المساعدة.

إكرام الزوجة حصن أمان للأسرة

وتعليقًا على الاستطلاعات والدراسات التي حذرت من خطورة تفاقم التأثيرات السلبية والنفسية للحظر على استقرار الأسرة، طالب الدكتور حمد الله الصفتي، باحث بالأزهر، الأزواج بإكرام زوجاتهم في تلك الأيام أكثر من أي وقت مضى، لأن ذلك هو حصن الأمان للأسرة في الوقت الراهن.

وأشار في كلمة مصورة عبر منصة اليوتيوب، إلى أن إكرام الزوجة يُعتبر ضرورة ملحة في ظل المحنة الحالية التي تعاني منها البشرية، بسبب الضغط النفسي والعصبي داخل الأسر خلال فترة حظر التجوال وكذلك الأعباء المضاعفة على الزوجات والأمهات في شهر رمضان.

وأوضح أن الظروف الراهنة أجبرت أفراد الأسرة جميعًا على التواجد معًا داخل المنزل لساعات طويلة على غير العادة، مما يُسبب نوعًا من الضغط النفسي والعصبي على كل المجتمعين.

ورأى أنًّ الزوجة هي أكثر شخص يتعرَّض للضغط النفسي والعصبي، لأنَّها مطالبة بتلبية احتياجات المنزل وشئونه وجميع أفراد الأسرة.

الحظر قضى على فرصة الزوجة في الراحة المنزلية

وأشار إلى أنه قبل الحظر كانت فرصة الزوجة في الراحة المنزلية هي خروج زوجها للعمل وذهاب الأبناء إلى المدرسة مما يخف حالة الضغط عليها، على عكس الوضع الحالي في ظل وجود الجميع في المنازل ما يزيد عليها نسبة الاهتمام والمسئولية المطلوبة منها.

وأكد أنَّ الزوجة بشر وزيادة الأحمال عليها يؤدي إلى استهلاك طاقتها واستنزاف قدراتها، وبالتالي يجب أن يكون لدى بقية أفراد الأسرة نوعا من الرحمة والتعاون ومساندتها في أعمال المنزل وعدم الاستكبار على فعل ذلك.

وشدد على ضرورة إكرام الزوجة بجميع الطرق المتاحة وعدم التسبب في الضغط النفسي عليها في تلك الفترة الزمنية العصيبة.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق