المرصد

رمضان في زمن التباعد الاجتماعي

المسلمون حول العالم يغيرون من العادات المرتبطة بالشهر الكريم

مع الحظر الذي يعم العالم أجمع في ظل انتشار فيروس كورونا وتحذيرات منظمة الصحة العالمية، يحاول المسلمون في جميع البلدان الحرص على التأقلم مع التغيير في العادات المرتبطة بالشهر الكريم والتي لم يشهدوها من قبل.

كما قال الشيخ رجب زكي مقيم الشعائر في أحد مساجد بريطانيا، أنه يجب التزام المسلمين جميعًا بقواعد البلد لأن هذه القوانين لصالحنا، فنحن كنا نصلي التراويح في جماعات كل عام ولكن لأن الدولة ترى أن هذه التجمعات فيها ضرر، فيجب أن نلتزم ونستطيع أن نصلي ونصل رسالتنا ونحن في بيوتنا.

مشاركة المجتمع المدني بالطعام والمستلزمات الطبية

وذكر خالد جمال مدير في جمعية (هيومن ابيل) في بريطانيا، أن لندن وبرمنجهام ومانشستر وحتى اسكتلندا، في كل مكان هناك احتياج، وأنه بالمشاركة مع المساجد وأحد المطاعم يتم طبخ وجبات وتوزيعها كما تم توزيع الآلاف من الكمامات والقفازات وغيرها في المستشفيات.

في المؤسسات التي تعمل في دفن الموتى صرح المسؤل في جمعية (هيومن ابيل) لقناة بي بي سي، أنه تم توفير أكياس لدفن الموتى وهذا كان به نقص شديد.

ومن جانبه توجه وزير الصحة البريطاني (مات هنكوك) في كلمة له بالتهنئة للمسلمين برمضان المبارك كما شكرهم على التغيرات الكبيرة التي أجروها على طقوسهم خلال الشهر الكريم.

تغيير طقوس رمضان حول العالم

وفي القاهرة فقدت الشوارع موائد الرحمن التي كانت تمتد لأمتار من أجل تقديم الإفطار لكثير من الفقراء حسب ما جاء في تقرير مراسلة البي بي سي.

أما في دمشق قال مراسل القناة أن العائلات السورية تعاني من ضعف الحالة الاقتصادية مما جعلها استعاضت عن الحلوى السورية المرتفعة الأسعار بحلوى أقل سعرًا وتكلفة.

وفي الضفة الغربية كان من عادة سكانها المسلمين التوجه للمسجد الأقصى للصلاة فيه بعد الإفطار، ولكن هذا العام تحول الحواجز العسكرية بين مدن الضفة والقدس، مما جعل مدينة القدس شبه خالية إلا من بعض المارة.

وفي تونس قال مراسل البي بي سي، أنه من الأشياء التي كان يعتاد عليها التونسيون إقامة المباريات الرياضية بين الأحياء، ولكن هذا العام كل الملاعب مغلقة والنشاط الرياضي محدود للغاية في هذا الشهر.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق