المرصد

«الإخوان الإرهابية» تستهدف الجيش الأبيض

الجماعات المتطرفة تبث الفتنة بين صفوف الأطباء

تحاول جماعة الإخوان الإرهابية من خلال أعضائها ضرب الأطقم الطبية في مصر وتحريضهم ضد الدولة وذلك بتحريض الأطباء على الاستقالة وتصدير حالة تجاهل الحكومة ووزارة الصحة حقوقهم في التأمين والعلاج .

وكانت الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان، قررت فتح تحقيق عاجل وفوري في واقعة وفاة الدكتور وليد يحيى عبد الحليم، إثر إصابته بفيروس «كورونا» بمستشفي المنيرة، وذلك فور علمها بالواقعة، مؤكدة على اتخاذ كافة الإجراءات القانونية حيال وجود أي تقصير.

من جانبه علق الدكتور علاء عيد رئيس قطاع الطب الوقائي بوزارة الصحة، على واقعة وفاة الدكتور وليد يحيى عبد الحليم، الذي توفي إثر إصابته بفيروس كورونا بمستشفي المنيرة، قائلًا: «إنه شعر بأعراض خفيفة، وحصل على العلاج اللازم في مستشفى المنيرة، وبدأت حالته تسوء فجأة يوم السبت».

وأضاف عيد خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامي أحمد موسى، مقدم برنامج «على مسؤوليتي»، على قناة (صدى البلد)، «كان من المفترض أن يدخل رعاية مركزة على أعلى مستوى، ومعرفش إزاي متعاملوش معاه، وكان ممكن يتعالج، بس زمايله معملوش كده، ونقلوه على مستشفى النصر للتأمين الصحي».

جماعة الإخوان الإرهابية تحاول إسقاط الروح المعنوية للأطباء و إحداث حالة من التخبُّط داخل الأطقم الطبية باعتبارهم خط الدفاع الأول ضد الفيروس المستجد كورونا.

ومن ثم يحذر كثيرون من أن مواقع التواصل الاجتماعي أضحت زاخرة بالمعلومات المضللة التي تبثها تلك الجماعات لنشر الكراهية، كما تتيح تلك المواقع -في ظل هذه الظروف الاستثنائية- الفرصة للجماعات المتطرفة للتواصل مع جمهور آخر غير الذي درجوا على الوصول إليه.

إن من اشد الأمور خطورة على الأفراد والمجتمعات الفتن ومن هنا فقد جاء التحذير من خطر الفتن في كتاب الله عز وجل في مواضع عديدة من ذلك قوله تعالى: «وَاتَّقُوا فِتْنَةً لَّا تُصِيبَنَّ الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنكُمْ خَاصَّةً ۖ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ» (الأنفال : 25).

 

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق