TV

رسالة نقابة الأطباء للمهددين بالاستقالة

د. محمد عبد الحميد: الفريق الطبي لن يتخلى عن مواجهة الوباء

أكد د. محمد عبد الحميد، أمين الصندوق بنقابة الأطباء المصرية، أنَّه لا يجوز التحدث عن إضرابات أو استقالات في الوضع الحالي ولا يجوز أن يتخلى أحد عن موقعه.

وقال في تصريح خاص لـ«التنوير» أن أي حديث عن الاستقالات في ظل وجود وباء عالمي غير مقبول بالمرة، مشيرًا إلى أنها دعوات فردية، لأن الفريق الطبي لن يتخلى عن واجبه في ذلك ظل المعركة في مواجهة فيروس كورونا.

وأوضح أن الأطباء في الصفوف الأولى في مواجهة الوباء، إلَّا أنهم في التوقيت ذاته يحتاجون إلى الحماية الكاملة وتوفير جميع وسائل مكافحة العدوى وسرعة إجراء التحاليل والمسحات للفريق الطبي.

أزمة كورونا تمنع الأطباء من تقديم استقالات

وشدد على أهمية عدم العمل إلَّا في ظل توفير وقاية كاملة لهم، لحمايتهم وحماية المريض وليس فقط لمصلحتهم وحدهم، مع أهمية توفير مستشفى عزل خاصة للفريق الطبي.

وذكر أن خروج البعض باستقالات جماعية كانت بدافع الغضب ولم يكن عن قصد، وهو عبارة عن رد فعل وقتي بعد وفاة زميلهم الدكتور (وليد) وهو نوع من أنواع الحزن، وبالتفكير يعود الجميع عن القرار.

وأوضح أنهم سحبوا استقالاتهم، لافتًا إلى أنه في أثناء الوباء لا يوجد طوارئ ولا يمكن للطبيب أن يضر بنفسه حتى يُنقذ المريض، لأن عدم الحفاظ على نفسه سيؤدي إلى نشر العدوى بين المرضى الآخرين وأهله وزملائه.

ضرورة الحفاظ على الفريق الطبي

وتطرَّق إلى ما أكدته منظمة الصحة العالمية قائلًا: «إذا أصيب الفريق الطبي سيموت الكثير من الناس، لأنهم سيفقدون الملجأ لهم.. وواجب الأطباء هو الالتزام بوسائل مكافحة العدوى الكاملة».

يُذكر أنَّ أطباء مستشفى المنيرة العام في القاهرة، قد نشروا استقالة جماعية مسببة على صفحاتهم بموقع التواصل الاجتماعي (فيس بوك)، على خلفية وفاة زميلهم وليد يحيى متأثرًا بإصابته بفيروس كورونا.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق