TV

إعلانات كاذبة لأدوية كورونا المزعومة

نقابة الصيادلة تطالب بسن قوانين رادعة لضبط السوق ومعاقبة المخالفين

أكد د. أحمد أبو طالب عضو نقابة الصيادلة بالقاهرة، أن عدم وجود قوانين رادعة لمن يعلنون وجود علاج لوباء كوفيد- 19، عبر القنوات الفضائية أو وسائل التواصل الاجتماعي تسبب في حالة فوضى في سوق الأدوية وأضرار جسيمة.

وقال في تصريح خاص لـ«التنوير» إن هناك العديد من المخاطر إثر انتشار أدوية غير سليمة، خاصة أن البعض يتخذ الأمر سبيلًا للتربح فقط.

قوانين رادعة لمروجي الأدوية المغشوشة

وذكر أن نقابة الصيادلة جهة مدنية لتنظيم شئون العمل وليس في يدها سلطة لمعاقبة المخالفين، مشيرًا إلى أن الأمر في يد وزارة الصحة لأنها هي الجهة التنفيذية من أجل تطبيق القانون على الجميع من أطباء ومواقع التواصل الاجتماعي وفضائيات وغيرهم.

وأشار إلى أن فيروس كوفيد- 19 ليس له علاج حتى هذه اللحظة وكل المعلومات المتوفرة عنه لا تتعدى 20%، وكل ما يتم الآن في كل دول العالم هي محاولات للعلاج، لكن لا يوجد شيء قطعي يقضي على الوباء.

وأوضح أن تناول الأدوية والفيتامينات بغير حساب ووفق استشارة طبية مناسبة، قد تؤدي إلى كوارث وتؤثر على الكبد والكلى وضررها قد يكون أكثر من نفعها.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق