الغاية الثانية لخلق الإنسان

عبادة الله وحده والزواج لإعمار الكون سبب وجود آدم وذريته على الأرض

«وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ» (الذاريات: 56).. هذه الآية الكريمة، تكشف لنا الغاية الأولى التي من أجلها خلق الله الإنسان، ألا وهي عبادته سبحانه وتعالى دون شريك له.

أما الغاية الثانية من خلق الإنسان فهي إعمار الكون، وذلك من خلال التناسل وإنجاب الذكور والإناث.

فالزواج ليس كما يروج البعض مجرد عقد نكاح بين رجل وامرأة، بل هو رباط مقدس من الله وذلك مصداقًا لقوله تعالى في الآية 21 من سورة الروم: «وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ».

فالآية جاءت بحديث مباشر من الله للإنسان وتضمنت التأكيد على أنه هو من خلق لنا الأزواج والزوجات، وكذلك فإن المودة والرحمة بين الزوجين هي من الله وليست فعل إنساني صِرف.

وعن تلك الغاية الثانية، وكيف تستقيم الحياة الزوجية، جاءت الحلقة 19 من برنامج «أركان الإسلام في القرآن»، على قناة «رسالة السلام على اليوتيوب»، وكان ضيف الحلقة، الشيخ عبد العزيز معروف، واعظ عام بالأزهر وعضو اللجنة العلمية بمجمع البحوث الإسلامية.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
EnglishFrenchSpainPortugalItalyGermanRussia
إغلاق